Forum

زمن البلطجة والسلاح الابيض

جرائم ترتكب في جيل الانترنت، العلم والتطور وفي زمن حسبناه قد ولى مع ملوك القرون الوسطى حيث كان الملك يصدر الامر بقطع الرؤوس وسفك الدماء وتقدمة الاجساد للأسود المسعورة لنهشها ويعلو التصفيق، اذ لم يكن هنالك محاكم وقضاء وشرع.

اليوم حادثتان مروعتان تتصدران صفحات الجرائد والمواقع الالكترونية تلقاهما المواطن بغضب واستهجان. الاولى مقتل رلى يعقوب على يد زوجها بعصاة ذكورية قاسية لم ترحم ضعف جسدها ولا استسلامها للقهر والعذاب والتضحية من اجل اطفالها، لم تترك منزلها ولم تهرب وهذا ضعفها الذي اودى بحياتها فكانت ضحية السترة وعاطفة الامومة تغلبت على عذابها اليومي فأصدر جلادها الذكوري الامر بانهاء حياتها. ما من امرأة تستحق هذا العقاب مهما كان السبب الا في عقول الجهلة والموتورين. أما الحادثة الثانية والاغرب في مجتمعنا فهي حادثة بيصور حيث اجتمع اهل الفتاة وبخدعة منهم استدرجوه الى بيتهم بحجة الصلحة بعد زواجه من ابنتهم فكان المحظور بأن اشبعوا الزوج ربيع ضرباً وقطعوا له عضوه الذكري قصاصا له لأنه تزوج ابنتهم، وهم رفضوه اساساً لأنه من غير دينهم. اي ثقافة هذه واي مجتمع نحن؟ فالاعتداء على هذا الزوج كان جماعياً ويمكننا القول انهم حكموا عليه مسبقاً بالقتل لولا الارادة الالهية في وصول شرطة البلدية في بيصور فاقتصر الاعتداء على قطع عضوه الذكري.

فما على القضاء الا محاكمة هؤلاء وانزال اشد العقوبات بهم دون خوف من أي مسؤول او نافذ يتصل بهم لإمرار الأمر ببساطة وتمييع القضية.

لبنان بلد الثقافة والعلم والحضارة، فلا تجعلوا حكم العشائر والبلطجة وكل من ايدو الو.

ريتا ابي رعد حاكمة

  * * *

صوموا عن الكلام!

أنا لا أدين من ركن السيارة المفخخة في مرأب في منطقة بئر العبد، ولن أدين مستقبلاً أي عمل مماثل في أي منطقة، فهؤلاء الذين يقومون بذلك انما يقومون بدورهم القذر وينفذون مخططاتهم الجهنمية وفقاً لقناعاتهم المريضة، او يقومون بذلك تنفيذاً للأوامر المعطاة اليهم من جحافل الشر.

انما أنا ادين بشدة جميع قادة البلد من سياسيين ورجال دين، هؤلاء الذين مزقوا النسيج اللبناني بسبب حدة مساجلاتهم ومناكفاتهم اليومية ولسنوات طويلة وبالتالي فتحوا العديد من الثغر الامنية لمن يرغب في الاصطياد في الماء العسكر، ولمن يخطط في الظلام كي يؤلب اللبنانيين بعضهم على بعض ويشعل فتيل الفتنة ويصطلي بنارها.

في شهر رمضان المبارك اتمنى على جميع القادة من سياسيين ورجال دين ان يصوموا تماماً عن الكلام والتصريحات، وأن يستغرقوا في التأمل والنقد الذاتي، وأن يتضرعوا الى رب العالمين ليغفر لهم خطاياهم وخصوصاً انهم يدرون ماذا يفعلونّ!

عبد الفتاح خطاب

 * * *

   يوم خرجت من القبيلة

يحدث ذلك

لو أنك تخيلت أن في عمق البحر صحراء عطشى

لو انك تخيلت ان الصحراء تمردت على الجفاف

وأن الشمس اضطهدتها وأمطرتها بلهيب محرق

لو انك تخيلت ان للغيوم اقداماً تبحر في سماء غاضبة

لو رسمت امرة عارية لا تشبه سوى شجرة في شتاء قارس

لو تجرأت يوما وقلت،

كلاما لا يشبه ما في الكتاب

واكتشفت خدعة الاوهام في اعلى جمجمة الرأس

وتخليت عن كل الاساطير الموروثة

وتأملت المشهد بعين آخر

لو انك فعلت

انت حكما خارج القبيلة

منبوذ انت، بسبب احلامك الخرافية

وأفكارك المجنونة وتصرفاتك الوقحة.

مشنقتك حاضرة كظلك

حكم الاعدام على السنة مسلطة كمنشار حاد

ونظراتهم سوف تعريك، وتغتالك، وتقزمك

وتفصلك، وتنتهشك.

حى أمك لن تسلم، سيتهمونها بالحليب الذي ارضعتك إياه

حليب فاسد خال من دسم القبيلة

حليب فيه طعم التمرد والحرية

حتى أبوك وأجدادك وسلالتك ستنبش قبورهم وتحاكم عظامهم بسبب فعلتك

سيقتلونهم حتى في مماتهم

لو أنك، فأنت حكماً خارج القبيلة

وفي عقولنا تحيا قبيلة، وتموت قبيلة.

زاهر العريضي

 * * *

  “القناة الرابعة” رسالة تسامح ومحبة

مع اطلالة شهر رمضان المبارك أعلنت القناة الرابعة البريطانية انها ستذيع الأذان طوال هذا الشهر. هذا القرار الحكيم والجريء الذي اتخذته القناة الرابعة البريطانية هو رسالة ايجابية الى جميع مسلمي العالم، وقد تلقاها المسلمون المقيمون على اراضي المملكة البريطانية المتحدة، وخارجها على امتداد القارات الخمس، بفرح وسرور وبهجة، لأنها عبرت بصدق عن مدى التسامح والمحبة وقبول الآخر واحترام معتقداته الدينية والفكرية، الذي تكنه بريطانيا الرسمية (حكومة الملكة اليزابيت) والشعبية، للمسلمين قاطبة المقيمين على اراضيها وخارجها، وهذا خير مؤشر ودليل على أن بريطانيا حكومة وشعبا، تحترم الاسلام وتجله على أنه دين محبة وتسامح ورسالة سلام، وان ما يقوم به البعض المنحرف عن جادة الصواب، خلافاً لتعاليم الاسلام السامية، من عمليات ارهابية وتخريبية في بريطانيا وغيرها من الدول الأوروبية باسم الاسلام، لا يمت الى الاسلام بصلة لا من قريب ولا من بعيد، والاسلام منهم ومن فكرهم المنحرف الضال براء. المسلمون المقيمون على الاراضي البريطانية والاوروبية ، هم فعلاً ملزمون العمل بتعاليم الاسلام السامية، الداعية الى احترام الآخر، وعدم المس بأمنه وماله وعرضه وسلامته الجسدية والفكرية، لذلك هم قولا وعملا، يحترمون بجد واخلاص كل قوانين وأعراف البلد المضيف، عملاً بأحكام الاسلام و ما امرهم به، ومن خالف ذلك منهم وشذ، هو ليس بمسلم ويستحق العقاب العسير والمحاسبة. شكراً للقناة البريطانية الرابعة على هذه المبادرة الاخوية الطيبة، والمسلمون في جميع ارجاء العالم سيردون على هذه التحية الكريمة الطيبة، بتحية اطيب واكرم، اساسها الحب والاحترام والتقدير…

ليلى ابرهيم فران

 * * *

     فستان أمي

فستان أمي من ريحتو عرفتو

غمرتو بأيديي وكرعت بوّستو

بخزانتي مخبى وبروحي علّقتو

أبيض متل قلبك يا عمري ضيّعتو

عم فتّش عليك وهالقمر ما لقيتو

اسمك على لساني يا أمي ويا روحي… كتير رددتو

طيفك بفكري انرسم محفور ما محيتو

بروح وبجي من الشغل وبركض عالخزانة

ببوس الفستان وبشمّو

وبصرخ يا الله دخيلك ارحمني

فستان امي معي ان شو همني شو همني

ريتو الجسد والروح ساكن معي ببيتو يا ريتو

حسنة محمد عباس دير عمار

                                           * * *

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s