“مطبخ” العالم الإفتراضي

P16-05-N25144-640_408837_large

دخلت عالم التدوين من خلال أشهى الأطباق، ليست “طباخة” محترفة، ولكن شغفها بالطعام دفعها كي تكون “طباخة” افتراضية. صور، وصفات، وأشهى الأطباق.. تنشرها فاطمة حكيمي (25 سنة) على مدونتها التي انشأتها في كانون الثاني 2011، مدونة “Phatima’s Box” أي “صندوق فاطمة”.

اعجبت بالمساحة الافتراضية، كلمات، صور، آراء، فيديو … كلها متوافرة في ذلك العالم، فاختارت فاطمة حكيمي أن تكون جزءًا منه. في البداية، انشأتها كي تكون بمثابة “دفتر يوميات”، تكتب فيها كل ما تريد أن تتشارك به مع مستخدمي الانترنت، اراءها، افكارها، الصور التي تلتقطها… كان هدفها أن تعبر عن نفسها. ولكن سرعان ما اكتشفت حبها، اكتشفت عشقها وشغفها، اكتشفت المضمون الذي ستتشارك به مع “الافتراضيين”، الطعام. شعرت حكيمي إنه باستطاعتها أن تعبر عن نفسها من خلال الأطباق التي تصنعها.

يتمحور مضمون مدونة “Phatima’s Box” على الطعام، فهي تقدم أفضل الأطباق البسيطة والسهلة التحضير. تعشق الحلويات، فهي تخبز بنفسها كل أنواع الحلويات، ولو كان مصير الطبق… الفشل، فهي لا تتراجع وتقدمه لقرائها، تقول لـ”نهار الشباب”.

تؤكد أنها تعشق الطعام، “الطعام شغفي”، فرغم انشغالها الدائم، تجد وقتاً في الأسبوع كي تمتحن وتتحدى نفسها بوصفات جديدة، لكن غالباً ما تكون بسيطة. تحب أن تتشارك مع غيرها وصفات وكل المعلومات التي تتعلق بالطعام. ذلك العشق والموهبة اللذان تتمتع بهما، طورتهما فاطمة من خلال بعض الدروس في الجامعة، إلى جانب تخصصها في إدارة الأعمال.

واجهت فاطمة صعوبات كبيرة في أول رحلتها، فهي كانت تريد أن تشوق قراءها، لكن لم تعرف كيفية التعامل مع المدونة و مع القراء، و كيفية المحافظة على عددهم، والاستمرار في التواصل معهم.

بعد سنوات الخبرة في عالم التدوين، ترى أن مدونة الطعام هي كأي مدونة أخرى لها قراؤها ومحبوها، “ففي النهاية الطعام هو الذي يجمع الأفراد مهما اختلفت اراؤهم السياسية”، تضيف، لذلك تكتب في مدوناتها “a party without cake is just a meeting –Julia C” أي “الحفل من دون قالب حلوى ليس سوى إجتماع”.

تدون باللغة الانكليزية، وتحاول أن تنشر مرة أو مرتين في الأسبوع الوصفات التي تحضرها. تمر فاطمة في مراحل عدة قبل نشر الوصفات، فهي تختار الطبق الذي ستحضره، إما تختاره بنفسها أو أحد اصدقائها أو القراء. من ثم، تبدأ بصنع الطبق، وتصور جميع المراحل التي تتبعها كي تقدم في نهاية المطاف الطبق بالصور، وتكتب طريقة التحضير إضافةً إلى المقادير وتنشرها مرفقة مع الصور المتواضعة التي تلتقطها. وتحرص أن تنشر جميع وصفات الأطباق التي تحضرها حتى لو لم تكن ناجحة.

تقدم حكيمي جميع أنواع الأطباق، لكن غالباً ما تفضل الحلويات. بساطة التقديم، دفع الكثير من قراء مدونة “Phatima’s Box” إلى أن يتشاركوا معها بصور الأطباق التي يحضرونها. أحبت فاطمة التجربة، وأصبحت المدونة هواية تمارسها، لتكون المدونة والطعام عنواناً لشغفها، مدونة “Phatima’s Box”.

رين بو موسى

لمتابعة مدونة فاطمة:

http://www.phatimasbox.com

reine.boumoussa@annahar.com.lb

Twitter: @ReineBMoussa

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s