بصمة التنفس لدى الأشخاص تنافس بصمة الأصابع

أكد علماء أن الزفير يمكنه أن يعادل بصمة الإصبع للتمييز بين الأشخاص. ففي حين تقوم عملية التنفس بإخراج نواتج عمليات الأيض أي التمثيل الغذائي من الجسم، فإنها تحتوي أيضاً على مركبات أخرى لم تحدد حتى الآن. لكن دراسة نشرتها دورية “بلاس وان” العلميّة، أكدت أن عملية التنفس هذه يمكن أن تكون مفيدة في التشخيص الطبي، كما هي الحال مع تحاليل البول والدم. ويرجع السبب في ذلك، إلى أن النفس ليس قابلاً لتدخل أي عوامل خارجيّة، كما أن نتائجه فورية وهو مناسب لعدد من التحاليل مثل تحاليل المواد المخدّرة.
وأظهرت الدراسات المبدئيّة، أن عدداً من أنواع البكتيريا التي تصيب الرئة أو حتى بوادر تشخيص سرطان المعدة، يمكن تمييزها من التنفس. ويعود ذلك إلى أن مكوّنات التنفس الناتجة من التمثيل الغذائي  والتي تتباين بين الناس، مما يجعل عملية التشخيص ممكنة، ويعطي أيضاً بصمة تنفسيّة حقيقيّة يمكن الإعتماد عليها. وحصل فريق البحث على عينات من 11 متطوعاً بمعدل 4 مرات يومياً على مدار 9 أيام من العمل. وتمّ إمرار هذه العيّنات من خلال جهاز سبكتروميتر، وهو يستطيع قياس صمخ كتل المركبات الكيميائيّة الموجودة في هواء التنفس. ففي الوقت الذي تطابقت فيه بعض المركبات مثل بخار الماء وثاني أكسيد الكربون لدى كل المشاركين، إلاّ أن المركبات الأخرى التي اختلفت مع كل من المتطوعين بقيت ثابتة لكل متطوع طيلة فترة الاختبار.

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s