الدعارة في لبنان ممنوعة ولكن موجودة

الدعارة من أقدم المهن وهي ممنوعة في معظم الدول، ولكنها موجودة بالفعل والواقع ويقر الجميع بذلك. وفي لبنان الدعارة ممنوعة قانوناً بشكل صريح، ولكن هناك بعض المهن المشرعنة والمنظمة قانوناً تؤدي الى امتهان الدعارة ولبنان بلد سياحي ولا يمكن منع الدعارة كلياً، لأنها أصبحت في عالم اليوم ملازمة للسياحة. خصوصاً وأن لبنان يتصف بانفتاح وحرية تفتقدها معظم مجتمعات ودول المنطقة ما جعله مقصداً للباحثين عن النساء.
هذه الدراسة أعدتها “الدولية للمعلومات”:

الفتيات اللبنانيات

تنخرط مئات الفتيات اللبنانيات (وربما أكثر) في ممارسة الدعارة بعضهن كمهنة أساسية والبعض الآخر كمهنة اضافية وهؤلاء الفتيات يعمدن التواصل مع الزبائن إما مباشرة من خلال التواجد في بعض المقاهي أو المطاعم أو الطرق أو من خلال سائقي التاكسي والعاملين في الفنادق أو من خلال شبكات منظمة وأعداد قليلة من خلال العمل في بعض الملاهي الليلية. وعمل هؤلاء الفتيات لا يخضع لرقابة، إذ يمكنهن الخروج مع الزبائن في أي وقت وزمان بناء لاتصال هاتفي فقط، أما التعرفة فتراوح بشكل عام ما بين 100 ألف ليرة و200 دولار لقضاء عدة ساعات وقد يرتفع المبلغ إذا كانت الفتاة تتمتع بمواصفات جمالية عالية وامتد اللقاء لفترة طويلة، أما أماكن وجود هؤلاء الفتيات ففي منطقة بيروت الكبرى بشكل عام ويمكنهن ايضاً الانتقال الى مناطق أخرى.

الفتيات السوريات

من المعروف ان المواطنين السوريين (الذكور والإناث) يدخلون الى لبنان من دون الحاجة الى تأشيرة دخول، بل فقط بموجب بطاقة دخول عادية يختمها الأمن العام عند الحدود تمكن حاملها من الاقامة في لبنان مدة 6 أشهر. وتوجد شبكات تعمد الى اصطياد الفتيات السوريات واستقدامهن الى لبنان للعمل في الدعارة أما من خلال عدد من الملاهي الليلية المخصصة للسوريات حصراً حيث يمكن للزبون الحضور الى الملهى والخروج مع الفتاة التي يختارها، أو حتى ممارسة الجنس معها داخل الملهى حيث تتوافر غرف فيها عدد من الأسرة، أو يمكنه إحضار الفتاة التي يريد الى أحد الفنادق أو الى منزله.
كما توفر هذه الشبكات منازل لإقامة الفتيات ويتم إحضارهن الى الزبون بناء لاتصاله الهاتفي الى المكان الذي يختاره. وكما هي الحال بالنسبة للفتيات اللبنانيات فعمل الفتيات السوريات غير خاضع لرقابة.
أما الأسعار فتراوح بشكل عام ما بين 100 – 200 دولار لقضاء ساعة أو ساعة ونصف. و100 ألف ليرة لقضاء نحو نصف ساعة داخل الملهى. وبعض الفتيات وبعدما تقضي فترة في لبنان وتكتسب عدداً من الزبائن تحاول التخلص من الشبكة التي أحضرتها لتعمل بشكل مستقل كون الشبكة تستفيد من نحو 70% مما تحصله الفتاة لقاء ما توفره لها من حماية ومأوى.
ونتيجة الأزمة السورية الحالية تكاثرت أعداد السوريات اللواتي يشتغلن في الدعارة.

الفنانات الأجنبيات

تحت تسمية فنانات تدخل الى لبنان آلاف الفتيات من دول أوكرانيا، مولدافيا، رومانيا، روسيا، أوزباكستان وتونس والمغرب والدومينيكان للعمل في الملاهي الليلية المنتشرة في بيروت والحازمية وسن الفيلم وجونيه (بشكل كبير وأساسي)، وذلك بموجب عقود عمل لمدة 3 أو 6 أشهر يجب بعدها على الفتاة المغادرة الى بلادها والاقامة لفترة مماثلة قبل السماح لها بالعودة مجدداً. في حال رغبت بذلك. وطوال مدة وجود الفتاة في لبنان تكون محددة في مكان إقامتها ومكان عملها بحيث لا يمكنها الخروج من مكان الاقامة (غالباً ما يكون فندقاً) إلا ما بين الاولى بعد الظهر والسابعة أو الثامنة مساء وعليها الوجود في مكان عملها في الملهى الليلي ما بين الساعة العاشرة ليلاً وحتى الخامسة فجراً. وعملها في الملهى يقتصر على الرقص أحياناً وعلى مجالسة الزبائن والحديث معهم حيث يدفع الزبون مبلغاً يراوح ما بين 40-60 ألف ليرة للنصف ساعة ويصل الى 100 ألف و130 ألف ليرة لفترة ساعة ونصف الساعة وخلال فترة المجالسة يتم الاتفاق على اللقاء خارج الملهى في اليوم التالي أو في أي يوم آخر خلال فترة أسبوع، وكي تتمكن الفتاة من الخروج يجب أن تكون فترة المجالسة ساعة ونصف أو أكثر (أي أن يدفع الزبون مبلغ 100 الى 130 ألف ليرة).
وتتقاضى الفتاة لقاء عملها في الملهى الليلي أجراً شهرياً يراوح ما بين 600-800 دولار بالاضافة الى عمولة عن كل مجالسة، أما خروج الفتاة برفقة أحد الزبائن فتتقاضى عليه من الزبون مباشرة مبلغاً يراوح ما بين 100 دولار و200 دولار أو أكثر تبعاً لمواصفات الفتاة (من ناحية العمر، الجمال، الجاذبية وغيرها).
أما في الملاهي، لاسيما الكبرى منها التي تملك مكاناً خاصاً بها لإقامة الفنانات فيمكن للزبون الحضور مباشرة ما بين الساعة الاولى بعد الظهر والسادسة مساء واختيار واحدة من الفتيات التي لم تخرج (لعدم وجود زبون اختارها في الملهى) والخروج معها بعد أن يدفع للملهى ما بين 100 و130 ألف ليرة، ومبلغ 100 دولار أو 200 دولار أو أكثر للفتاة لممارسة الجنس معها.

أماكن ممارسة الدعارة

تشكل الفنادق والشقق المفروشة أماكن لممارسة الدعارة، ففي ظل حال الكساد السياحي وتراجع نسبة الأشغال الفندقي أصبحت أكثرية الفنادق من مختلف المستويات تستقبل الزبائن والفنانات بعدما كانت في فترات سابقة تمتنع عن ذلك. وتراوح الاسعار في هذه الفنادق لمدة 2-4 ساعات ما بين 20 و60 دولاراً تبعاً لمستوى الفندق وتصنيفه وهناك فنادق أصبحت مخصصة فقط لهذا النوع من الزبائن.

الملاهي الليلية

يبلغ عدد الملاهي الليلية المرخصة من وزارة السياحة نحو 50 تتوزع بشكل أساسي ما بين الحمراء، والحازمية، وسن الفيل، وجونيه، والمعاملتين، وبعد الملاهي الصغيرة تعمل بها 4-6 فنانات وبعضها الآخر أكثر من 15 فنانة، ويقدر عدد الفنانات الأجنبيات العاملات في الملاهي بنحو 800 الى1000 فنانة تبعاً لأشهر السنة.

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s