ارتفاع نسبة المضايقات الجنسيّة عبر التقنيّة الحديثة

أشارت دراسة حديثة إلى ارتفاع نسبة المضايقات الجنسيّة بين المراهقين من خلال وسائل التواصل الإجتماعي الحديثة، سواء عبر مواقع التواصل أو من خلال رسائل الهواتف. وأوضحت الدراسة التي قام بها معهد “urban” للدراسات، أن واحدة من أصل أربع مراهقات تتعرّض للمضايقات الجنسيّة من صديقها عبر الإنترنت أو الهواتف الخليوية، وأن تلك المراهقة تصبح عرضة مرتين أكثر للمضايقات الجنسيّة الجسديّة على أرض الواقع أو مرتين ونصف أكثر للمضايقات النفسيّة أو خمس مرات أكثر لمحاولة الاعتداء الجنسي. وكشفت الدراسة عن بعض حالات المضايقات عبر الوسائل التقنيّة الحديثة بين المراهقين، أبرزها قيام مراهق بإستخدام حساب صديقته المراهقة من دون إذنها أو العكس، وتتكرر تلك العملية بنسبة 8.7% بين المراهقين. وتتكرّر حالات المضايقات الجنسيّة عبر الرسائل القصيرة بنسبة 7.4%، ورسائل التهديد بنسبة 6.1% بين المراهقين. وتشير الدراسة إلى حالات يسبّب فيها المراهق ضيقاً للشريك عبر مواقع التواصل، مثل رفع صورة محرجة وتحصل بنسبة 5.5% بين المراهقين، بالإضافة إلى القيام بكتابة كلمات محرجة أو ذات إيحاءات جنسيّة على الحساب الخاص بالشريك، وهي الحالة التي تحصل بنسبة 5.1%. وتتطوّر حالات المضايقات الجنسية باستخدام وسائل التواصل الإجتماعي، وفق الدراسة، بنسبة 2.7% إلى إمكان المضايقة الجسديّة، وهو الأمر الذي كشفته مجموعة من رسائل التهديد التي أبرزتها العيّنة موضع الدراسة. وبناءً على ما ورد فيها، ينصح المعهد الآباء والامهات بضرورة توخّي الحذر في ما يتعلّق بتواصل آبنائهم في استخدام الهواتف أو الأجهزة، خصوصاً في ظل انتشارها بين المراهقين.

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s