الحب شيء والزواج شيء آخر

cover-640

فيما كنت اكتب هذا التحقيق، تابعت أمس برنامجاً عبر “اذاعة لبنان الحر” بدا فيه المتصلون اكثر اعجاباً وحباً وتعلقاً بمقدمة البرنامج رلى أكثر من تعلقهم بنسائهم. خصوصاً ان كل المتصلين رجال. وقد تابعت البرنامج بدقة إذ كنت أود التأكد مما خلصت اليه في تحقيقي عن الحب والزواج.
يرى كثيرون ان الحب غير موجود أصلاً. هو خليط من مشاعر معقدة تراوح بين الاعجاب والرغبة والإثارة والمصلحة والاعتياد والتكرار، فيما حب قيس وليلى، وروميو وجولييت، قصائد شعرية، أو حالة مرضية.
هذا الأمر يرفضه البعض الآخر ويتهم الفريق الاول بأنه لم يعش مرحلة الحب، ولم يدركها، ولم يختبرها، لذا يتهم الآخرين بالحالة المرضية. ويصف هؤلاء الذين لم يعرفوا الحب بالمرضى.
ربما يكون الحب موجوداً، وهو شعور كباقي المشاعر، يتبدل، ينمو ويتطور، وقد يتراجع ويتقلّص ويزول.
وهذه حال غالبية المطلقين، لكن الزواج مختلف تماماً، فهو شركة، ومؤسسة، بين شريكين لهما المصلحة المشتركة في ان يخطوا معاً ويكملان العمر معاً.
يقول هادي عبود انه أحب نحو عشر فتيات منذ بدء المراهقة وحتى الخامسة والثلاثين حين تزوج بالفتاة الـ11. ويؤكد هادي انه عاش اختبار الحب في كل مرة، ولم يكن يكذّب على نفسه وعلى الفتيات. كنت انمو في الفكر والعقل والعلم، وكنت التقي كل مرة بفتاة جديدة اراها مثالية، وانظر اليها كأنها هدفي المنشود. كانت تكفيني عاطفياً، واحياناً جنسياً، وغالباً اجتماعياً لعدم الشعور بالوحدة”.
وماذا عن الزواج؟ يجيب “اختلف الامر. في الحب لم اكن اميّز بين طائفة واخرى، ومنطقة واخرى، وطبقة اجتماعية واخرى. لكن امام الزواج على الانسان ان يحسب كل الحسابات لضمان استمرار الزواج”.
يرفض هادي توصيف زوجته ويكتفي بالقول “انها تناسبني وفق كل المعايير”.
في المقابل تقول منال (…) “ان الشباب يكذبون في مشاعرهم، وهم يستغلوننا. اي حب هذا يزول عندما نرفض الذهاب الى الفراش.
وعندما نرفض مساعدته في مصاريفه اليومية، وفي دروسه، ومشاركته في المناسبات الاجتماعية البايخة”.
تكمل منال “لم أعد اؤمن بالحب. فقد احببت خلال دراستي الجامعية كثيرين.
الحب هو للمراهقة فقط. اما الزواج فشأن آخر. تزوجت برجل تقدم لي، ووجدت فيه المواصفات المناسبة. لم اعرف معه قصة حب. لكننا نحيا معاً منذ 8 سنوات.
وصرنا نحب بعضنا البعض. ونحب ابنتنا الصغيرة التي ملأت حياتنا.
صرت أحبه. هو يحترمني ويقدّرني ويوفر في ما احتاجه ويتعامل مع اهلي بشكل لائقط.
تتابع منال “الحب شيء، والزواج شيء آخر. الحب للمراهقين. والزواج يحتاج الى العقل، او ينفرط عقده بسرعة”.
هل يعني ذلك ان لا رابط بين الحب والزواج؟ سؤال تصعب الاجابة عليه، لكن ثمة حالات كثيرة تناقض الواقع الذي تحدث عنه هادي ومنال. لكن الأكيد ان الزواج يحتاج الى عقل كبير لا تطغى عليه الاعتبارات العاطفية.

غدي حداد

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s