ماذا قال المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله في الزواج المدني؟

NS_2010_AP_29_27-640

يجد بعض الفقهاء هذا الزواج زواجاً غير شرعي لخلوه من الصيغة الخاصة المعتبرة، ولكننا بحسب رأينا الفقهي نرى ان الزواج المدني يمكن انشاؤه بكل لفظ يدل على الالتزام العقائدي بالمضمون الذي يتفق عليه الطرفان، بحيث يعتبر حالة ارادية الزامية لهما، تماماً كأي عقد من العقود التي يعقدانها في معاملات اخرى، فلا يشترط فيه اي لفظ معين، بل يكتفي فيه بكل ما يدل عليه، حتى ان الزواج يمكن ان ينشأ بالكتابة، وعلى هذا، فنحن لا نرى مشكلة في الزواج المدني من هذه الناحية، لأننا نعرف أنه يوثق عقد الزواج بين الطرفين. الزواج المدني لا يشترط في الزوجين الا ان يكونا بالغين، عاقلين، راشدين، ولا يشترط شيئاً آخر، بينما يؤكد الاسلام في هذا المجال شروطا معينة، ففي عقد المسلم، لا يجوز للمسلم ان يتزوج الملحدة التي لا تؤمن بدين، كما انه لا يجوز له ان يتزوج باللواتي يتدين بدين غير الاديان السماوية المعروفة كالبوذية او الهندوسية. لذلك، فان اي عقد بين مسلم واي امرأة ملحدة، أو غير متدينة بالاديان السماوية الكتابية، يعتبر عقدا باطلا، سواء انشئ بالصيغة المعتبرة لدى جمهور الفقهاء في الفقه الاسلامي، أو بالصيغة المتعارف عليها في الزواج المدني.

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s