مليارا ليرة لرادارات مراقبة السرعة الزائدة

تتوافر لدى مفارز السير في قوى الأمن الداخلي 15 راداراً مركبة على سيارات و5 رادارات ثابتة على الطرق، و15 راداراً ثابتاً موجودة في المستودعات التابعة لقوى الأمن الداخلي ولم يتم تركيبها وتشغيلها وتم فقط وضع علب لها نظراً لارتفاع كلفة تشغيلها إذ تصل الى 700 ألف دولار اميركي بالاضافة الى تعرضها لحوادث واعتداءات متكررة ولا يمكن تأمين حمايتها إلا من خلال تركيز نقطة حماية ثابتة لها وهذا يرتب كلفة اضافية. ومن الطبيعي أن هذا العدد المحدود من الرادارات (20 راداراً) سواء المركبة أو الثابتة لا يمكن أن تغطي الاوتوسترادات والطرق وتؤمن المراقبة الفعالة للسرعة الزائدة.
بينت الدراسة أن الحاجة لتوفير 60 راداراً أي شراء 40 راداراً جديداً الى جانب الرادارات الموجودة في الخدمة، لكن اللجنة المكلفة دراسة الموضوع فضلت أن يكون شراء الرادارات من الشركة التي تم الشراء منها. معتبرين “أنها الأفضل في العالم وتستحوذ على نحو 70% من سوق الشرق الأوسط وأفريقيا فضلاً عن أنها تقوم بتطوير وتصنيع أجهزتها وأنظمتها بنفسها، اضافة الى برنامج للمعالجة بالكومبيوتر والحماية والأرشفة وإصدار المحاضر بصورة آلية ومنظمة”.
هذا الامر يعني أن يتم إرساء العقد على جهة واحدة بطريقة التراضي وليس المناقصة ما من شأنه أن يرفع الكلفة. وتقضي الخطة باستبدال الرادارات الـ15 الثابتة والموجودة في المستودعات بأخرى تركب على السيارات مع تأكيد البعض أن سعر الرادارات الثابتة هو أعلى من تلك المركبة، لكن المقايضة تمت بالسعر ذاته، والرادارات الثابتة هي المطلوبة عالمياً كونها الأقل كلفة، إلا في لبنان يحصل العكس، لأن من قام بدراسة الموضوع لم يحتسب كلفة السيارات والعنصر البشري للرادارات المركبة بل اكتفى بإبراز كلفة عالية لتركيب وتشغيل الرادارات الثابتة. أما سعر الرادارات المركبة الـ25 فقد بلغ ملياري ليرة أي كلفة كل رادار 80 مليون ليرة. وتبقى المفارقة المهمة أن هناك لجنة وافقت على شراء رادارات ثابتة وتم دفع ثمنها وتركيب صناديق لها على الاوتوسترادات واعتبرت الرادارات الثابتة هي الفضل والأقل كلفة.
وجاءت لجنة أخرى ضمت العديد من أعضاء اللجنة السابقة، بعدما تم شراء الرادارات الثابتة، واعتبر أن تشغيل وتركيب هذه الرادارات أمر مكلف ولا يحقق الغاية وأن الأفضل هو استبدالها برادارات مركبة على السيارات، وشراء رادارات اضافية مركبة. وهذا التضارب يوجب لجنة حيادية ثالثة للبت بمدى صوابية أي من الموقفين وأي خيار هو الأفضل الرادارات الثابتة أم المركبة وأيها أفضل سواء لضبط السرعة أو لتحصيل المخالفات المرتكبة وما هي كلفة كل خيار؟

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s