“رايحين عالسينما”…! ولا مكان للأهل

Popcorn-640

يطمئن أغلب الأهل عندما يعرفون ان اولادهم “رايحين عالسينما”، كون الصالة مكاناً مغلقاً وبعيداً عن الشارع. فهم يفضّلون الف مرة سماع عبارة “رايحين عالسينما” على سماع “رايحين نكزدر” تحسباً لما قد يتعرضون له في الشارع، اضافة الى كون الثقافة السينمائية لا تضر، والمواضيع التي تطرحها بعض الافلام تغني ثقافة الاولاد وتوسّع آفاقهم. ولكن كما الشارع مفتوح لكل الناس، ينسى الأهل ان دور العرض هي الاخرى مفتوحة للجميع، والخطر الذي يكمن في الشارع قد ينتقل بسهولة الى داخل الصالة. ولو علم الأهل بالجو العام لبعض الصالات لفضّلوا الشارع الف مرة. المنطقة التي تقع فيها صالة العرض، الوقت الذي يعرض فيه الفيلم، كون السينما شعبية او غير شعبية، وجود الرقابة داخل الصالة او غيابها…
كلها عوامل تؤثر في الجو العام داخل صالة العرض. واختلاف العوامل ينعكس اختلافاً في الاجواء. وهذا الاختلاف قد يعجب البعض، وقد يلقى عدم رضى من البعض الآخر.
مي فليفل من رواد السينما ترى ان الجو الذي توفره صالات السينما مقبول جداً، وهو يراعي البيئة اللبنانية على تنوعها. ولدى سؤالها إن حدث وتعرضت لأي مضايقات داخل صالات العرض، اجابت: “لم اتعرض لمضايقات وأرجح ان ذهابي في وقت غير متأخر هو السبب الرئيسي وراء ذلك”.
هبة بزّي ترى ان ذهابها وحيدة الى صالات السينما قد يعرضها لمضايقات، خصوصاً ان الشاب اليوم لن يتردد لحظة واحدة في التقرب من كل فتاة تعجبه.
واضافت: “ان وجود الفرد ضمن مجموعة يحميه. لذا اتفادى الذهاب وحدي الى دور السينما”.
فرح صادق ولدى سؤالها إن سمعت عن مضايقات أو عن حالات تحرش تجري داخل صالات العرض قالت “ان التحرش قد يحصل في كل مكان، في المدارس والمنازل، وعلى الطرق وصالات السينما بالطبع لن تشذ عن هذه القاعدة”.
لكن الملاحظ بحسب مشاهداتنا ان مجموعة كبيرة من الشبان والشابات تقصد الذهاب الى دور السينما للجو الحميمي الذي يضفيه غياب النور وتقارب المقاعد. فلا يعود “تحرش” طرف بالآخر في حال حدوثه “تحرشاً” بكل معنى الكلمة. لا بد لنا في هذه الحالة من البحث عن مصطلح أدق.
مما لا شك فيه اننا شعوب نفعل في الظلام ما لا نجرؤ على فعله في وضح النهار. لذا قد يشكّل الظلام الاصطناعي الذي توفره دور السينما حافزاً لتخطي بعض الحواجز والحدود.
ربما يرى البعض ان الحل يكون بذهاب الأهل مع الاولاد، وهي فكرة باتت مستبعدة في زماننا.

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s