نحن و السيارة… وما به الكوري؟ سيارة خفيفة وعملية

حتى الأمس لم يكن والدي ليستغني عن المرسيدس، او أي سيارة اخرى المانية الصنع، او في الحد الادنى يابانية، علماً انه لم يقد سوى سيارتي “الفولز فاكن” في بداية حياته، قبل ان ينتقل الى المرسيدس.
ويفضل والدي ان اشتري مرسيدس موديل 1980، بدل سيارة كورية مثلاً صنع 2012. يقتنع من دون تجربة، بأن المرسيدس موديل 1980 تظل اكثر متانة من كل سيارة اخرى حديثة.
لكن خلافنا ظل مستمراً دائماً. فالسيارة الجديدة مهما كان نوعها تظل أفضل في رأيي، وكانت امي تدعم نظريتي. على الاقل شكلها أحلى، وتكون عملية اكثر لناحية التكنولوجيا في النوافذ الكهربائية والراديو واجهزة الصوت والقفل المركزي، والتدفئة…
أخيراً قررت ان اشتري سيارة جديدة، لم أخبره بالأمر. قصدت صالة العرض،م واتفقت على السيارة، واتفقنا على طريقة التقسيط. ولم اخبره. تسلمت السيارة، ودعوت والديّ الى نزهة. اعتبر ابي اني خالفت اوامره وتعليماته. رفض نزل من البيت “كشف” على السيارة من الخارج، وقال انها غير متينة وخفيفة. واكتفة بهذا القدر من دون ان “يركبها”.
خلال الاسبوع الماضي، وانا في عطلة، وهو “تعطلت” سيارته. اقترحت عليه ان يستقل سيارتي لبعض الوقت. قبل مرغماً. عاد بعد الظهر الى المنزل.  لم يقل شيئاً. ولما سألته قال “ناعمة ما بها شي”.
بعد يومين قصدنا قريب يشبه أبي وقال لي “كيف اشتريت سيارة كورية الصنع؟” فأجابه والدي “وما به الكوري؟ سيارة خفيفة نظيفة ومصروفها قليل وعملية”.

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s