سيارة فخمة تمشي كيلومتراً بالتنكة

تمشي في الشوارع فلا ترى الا سيارات ضخمة، جديدة وكبيرة في بلد صغير، شوارعه ضيقة ومواقفه محدودة، بلد يتآكله الدين، ولا ينفك يتذمر ويتذمر. لا أفهم، لا أفهم شبابا يتذمرون من مصروف البنزين بعدما ابتاعوا سيارة تمشي كيلومترا بالتنكة!
بالدين، بالايجار، بالتقسيط، المهم سيارة جميلة. في الجامعة، في الحي، على الطرق، السيارة الجميلة، الثمينة تلفت الأنظار فلنشترها مهما كان الثمن ومهما بلغت فوائد الدين علينا أو على كاهل الاهل. لماذا يشتري الشبان سيارات تفوق قدراتهم المالية؟ السبب المباشر: لفت الأنظار والشعور بالفوقية وبالطبقة الاجتماعية. بالنسبة اليهم هي حلم يجب أن يتحقق ويتيح لهم التمتع بالحياة و الاستغناء عن سيارات الاجرة، والظهور بمظهر البالغين الذين يقررون أين يتوجهون ومتى يشاؤون. وكلما كانت السيارة فخمة، تضاعف الشعور بالفخر والرفعة، كما زاد انجذاب الناس اليهم.
خلاصة القول إن السيارة ليست مجرد حاجة أو وسيلة نقل بل إنها، اليوم، تكاد تكون مقياس القيمة الاجتماعية.
يخبرني والدي عن أحد أصدقائه الذي اشترى سيارة جديدة بقيمة ثلاثين ألف دولار عندما تسلم وظيفة جديدة ولم يكن يملك سوى عشرة ألاف دولار منها. ثم راح يتباهى بها تجاه رفاقه وزملائه في الشركة، ولكن بعد مرور بضعة أشهر بدأ يتنقل بين أصدقائه طالبا الاستدانة من أجل قضاء حاجاته الضرورية بعدما لم تعد لديه طاقة على ايفاء ديونه.
النمرة 3 ارقام
بعض الشباب لا يكتفون بالسيارة بل يدفعون أموالا طائلة ثمن لوحة الارقام المميزة، التي تجذب اهتمام الناس على قدر السيارة وأكثر. والواقع أن بعض أرقام اللوحات تكون أغلى من ثمن السيارة عينها.

تيريزا شلهوب – (الجامعة الانطونية)

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s