الشكوك تطال مدرسة عريقة في جبل لبنان؟

العام الماضي، تبين أن نسبة لا بأس بها من تلامذة الثانوي في صفوف احدى المدارس العريقة في المتن الشمالي قد أدمنوا المخدر، ليتأكد لاحقاً للادارة أن عملية البيع تتم في حرمها.
وضعت المدرسة جميع الطلاب تحت المراقبة، وأخذت تفتش الحقائب عند الدخول، صباحاً، ولكن لم تتمكن من وقف العملية. وصلت الشكوك لتطال المعلمين، ورفض رئيس المدرسة إخضاعهم للتفتيش المهين لهم ولدورهم. لكن المعلمين طلبوا منه خضوعهم للتفتيش ووعدوا بالمساعدة في التحقيق.
وذُكر أن مسؤول في amicale المدرسة، أي القدامى، الذي له الحق في الدخول الى مقر خاص بالرابطة في حرم المدرسة، طلب إذناً للقاء تلامذة الصف الثانوي الثالث، الذين سيغادرون قريباً، بحجة ضمهم الى صفوف الـamicale، واغتنم الاخير الفرصة، فأدخل المخدرات، وعمل على توزيعها مع ثلاثة تلامذة.
قبض على المروّج وتقرر نقل مقر رابطة القدامى لكي لا يكون أعضاؤها في تماس مباشر مع التلامذة.

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s