ألوان الفنانين السوريين أنس ووسام وفادي تزور لبنان: رموز وإشارات وحالات رفض وأحاسيس تمتد إلى الكانفا!

ربما كان لكل واحد منهم طريقته في التعبير وفي تصوير أحلامه وعلاقته بمُحيطه، بيد انهم اتخذوا “الألوان الحقيقية” سقف بيتهم الإبداعي الإفتراضي، فكانت نقطة التقاء أخذتهم في نزهة ثائرة بعض الشيء، لا تخلو من تأملات وقليل من الرفض

الفنانون السوريّون الشباب أنس حمصي، وسام الشعبي، وفادي الحموي يُقدّمون معرض True Colors(ألوان حقيقية) الجماعي في “غاليري جوانا صيقلي” في الجمّيزة، حتى 17 تشرين الثاني الجاري. ومن خلال الكانفا التي تتدحرج فيها الأشكال كالموج يجعلون خيوط واقعهم تتشابك مع مُخيلة الزائر. هي أشكال تعكس المجتمع والأمل وغريزة البقاء على قيد الحياة، زد إليها تلك الحاجة المُلحّة للتحرّر من أي قيد. درسوا معاً في كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق، وتخرّجوا في العام نفسه. عاشوا معاً السنوات الدراسية وحافظوا على تواصلهم بعد التخرّج. ويرى حمصي (25 سنة) ان هذا التواصل، “مهم جداً…لا بد لهذا التواصل من أن يُوجد بين الفنانين… من خلال هذا التواصل القائم بيننا ألغينا الأنانية…أصبحنا كائناً واحداً…”. وهو يرسم منذ صغره، “بداية كان رسمي يُشبه عمل أي طفل آخر، أضفت إليه لاحقاً التعليم الأكاديمي والمنهجي الذي له علاقة بالواقع…وفي السنوات الدراسية الأخيرة يتحرّر الإنسان عادةً ويتمكّن من أن يتّجه نحو الطريق التي يجد من خلالها نفسه”. أسلوبه الخاص يرتكز على”الإنسان وعلاقته بالطبيعة…وأعني بالطبيعة المجتمع وليس فقط النباتات القائمة في الطبيعة”. لكل لوحة مناخها، وفي معظم الأوقات “ألوانها نابضة بالحياة”. وفي لوحاته غالباً ما نرى شخصاً ميتاً، “مُنهزماً”، كما نُشاهد “وجوهاً تصرخ، تستغيث، تُنادي أحدهم…هذه اللوحات…في ظلّ الظروف التي نعيشها أثّرت على الشباب وأنعكست على أعمالنا”. ربما عجزنا عن فهم لوحاته من النظرة الأولى، “لا بدّ للشخص من أن يعود إليها ليتعمّق فيها”. هذا الشخص الميت أو المُنهزم في اللوحات الزاهية، “هذه الضحيّة لا علاقة لها بالقصّة كاملة…ثمة شخص في اللوحات شخصيته عدوانية، إنفعاله شرس…وثمة شخص آخر يُراقب…”. عندما يعمل أنس، فهو لا يُخطّط، و”لا أطيل التفكير. أعتمد على الأشياء العفوية، اللاشعورية. كل ما في مُخيلتي ينعكس على اللوحة. في رأيي، إذا فكّر الفنان أو خطّط فإنه غالباً ما يذهب إلى مكان آخر…وهو مكان لا يُشبهني نهائياً”. والفنان في نظره، “هو طريقة حياة…يعكس على الكانفا طريقة عيشه…كثيرون يتوقفون في أعمالي عند الألوان، وآخرون يذهبون إلى العمق فيها”. لكل لوحة طقسها الخاص، و”مزاجها”. أما الإلهام فينبثق على قول أنس، “من اللاشعور…”. يضيف: “عندما يحمل التكوين مضامين مفتوحة، مُتعدّدة، غير مُنتهية، يُكتب عندئذٍ للعمل الفني بقاء أكثر…عندما تحمل اللوحة أكثر من مضمون وأكثر من هدف تعيش أكثر”. أمّا عناوين اللوحات فهي، “مدخل…يُمكن أن تحمل 200 عنوان آخر…أضع العنوان عندما أُنجز اللوحة”. بعضهم يُطلق على أعماله صفة التجريديّة، “ولكنني أرى انها تعبيرية تجريدية”.
أمّا وسام الشعبي(26سنة) فيسكنه طموح دخول العمل الفنّي مذ كان صغيراً. لطالما كان الرسم “ضمن الإهتمامات…كنت أرسم كثيراً وأتابع المعارض، حتى أنني درسته قبل دراساتي الأكاديمية…وعندما انتسبت إلى الجامعة تخصّصت بالرسم. تخصّصت في المجال الذي أحب”. كانت الألوان محور اهتمامه، بدايةً، “وشاركت في مختلف المعارض الجماعية داخل إطار الجامعة وخارجها، إلى مُشاركتي في مختلف المُحترفات”. وخلال السنوات الدراسية راح وسام يلاحظ النضج في تجاربه الشخصية، وجرت العادة أن “أقرأ كثيراً وأطّلع على هذا المجال…ولاحقاً صار في إمكاني أن أكتشف نفسي من خلال اللون والخطوط والأشكال، وأن أخلق لنفسي شخصية”. كان يعمل على الشكل والمضمون ولم يرتكز إهتمامه على الإنسان فحسب، وانتقل بعدها إلى التجريدي، فعمل على الرموز والإشارات وتلك التفاصيل “اللي بتعنيلي كتير”. وفي موازاة تلك الإهتمامات، كان اللون يُشغله، إلى أن “نضجت تجربتي. وخلال فترة التخرّج قرّرت أن أعمل على مشروع أحقق من خلاله ذاتي”. هو بحث مُستمر، “في رحلة اللون…يعنيني كل ما له علاقة بالأحاسيس والعواطف. أشعر بأن الألوان تعكس الأحاسيس. لطالما كانت الموسيقى جزءاً كبيراً من عملي…الغنائية اللونية…اللحن اللوني”. يعيش وسام في لبنان أيضاً، “أملك محترفي الخاص في الشام، كما أنشأت لنفسي محترفاً هنا أيضاً”. طقوسه في الرسم بسيطة، “أستسيغ أن أرسم في مكان مُنفتح، على أن يكون قريباً من الطبيعة. محترفي في الشام قريب من الطبيعة. أشعر بأن الألوان الطبيعية آخذها من الطبيعة”. لوحاته مستوحاة من “قصص عشتها…ثمة ترابط ما بينها…قصّة لونيّة…الأشياء الحاضرة أنقلها على اللوحة”.
نظراً إلى ان فادي الحموي في سوريا، سوف تكون لنا معه وقفة أخرى في بورتريه خاص به.

هنادي الديري

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s