جنيفر شديد في رعاية الوالدتين

إستوقفتني هذه الصورة عبر الموقع الاجتماعي “فايسبوك”. صورة ركبتها صديقات جنيفر شديد، التي أصيبت في الانفجار الاجرامي في الاشرفية الجمعة الفائت. وضعت الفتيات اليافعات جنيفر في رعاية الوالدتين. الأم الحقيقية التي أنجبت وربّت، وهي اليوم تتحمل ما لا يحمل، ولمدة طويلة مقبلة الى أن تتماثل ابنتها الى الشفاء. وهو ما نتمناه جميعاً للفتاة.
والوالدة الثانية السيدة العذراء، أم المخلّص، وشفيعة المسيحيين، التي يلجأوون اليها في الشدائد والمحن، وما أكثرها ساعات الوجع في لبنان، حيث لا هدنة حقيقية بين حرب وأخرى، وانفجار وتوتر، وفتنة وعنف.
والاسوأ من اوقات المحنة، احاديث السياسيين التي ملأت الشاشات، وفيها عنف وفتنة وتوتر كلامي تسيء الى صورة البلد واستقراره وعيش أبنائه، وترفع منسوب التباعد والتقاتل بين اللبنانيين.
أمس في الصفحة الاولى لـ”النهار” تحقيق عن ذلك الشاب الذي ادعئ ان أصابعه قطعت بالسيف، وقد حاز على 60% من القراء، في مقابل 21% للمانشيت السياسية. هذا يعني حكماً ان الناس أصابهم القرف من تصريحات السياسيين، وهم لا يصدقون ما يقال، وما يتردد على ألسنة هؤلاء، خصوصاً ان اللبنانيين أنفسهم، في معظمهم حتى لا نعمم، متمسكون بأرائهم وغير مستعدين لسماع الرأي الآخر، قبل تحليله والقبول به أو رفضه، مما يعني ان الكلام المباح يومياً لا يفيد إلا في ملء الوقت المخصص للبث المباشر، ويفيد ايضاً في الدعاية الشخصية لأصحابه.
صدّقوني لم أعد أقوى على سماع هؤلاء، وإذا ما ظهرتُ يوماً على شاشة ما، فالسبب اني لا أريد أن أقطع علاقاتي بزملائي الاعلاميين. وأنا أعفي سلفاً كل أصدقائي من متابعتي ومن شعورهم بأن عليهم أن يشاهدوني لخمس دقائق، أقله للثناء عليّ لاحقاً. شكراً سلفاً.
هذه المقابلات لا تزرع السلام في النفوس، ولا الهدوء الداخلي الذي أنشده اليوم، ولا أجده إلا في رعاية الوالدتين.

غسان حجار
This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s