تقنية جديدة تقلّص عدد مرات شحن البطارية

طوّر فريق بحث في كلية “جاكوب للهندسة” في جامعة كاليفورنيا للتكنولوجيا بمدينة سان دييغو الأميركية، تقنية جديدة من شأنها تسريع شحن البطاريات من نوع “ليثيوم – آيون” وتقليص مدة الشحن إلى 15 دقيقة، أي أسرع بمعدل الضعفين مقارنة بنظيرتها المستخدمة حالياً في الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية من هواتف ذكية وأجهزة لوحية ودفترية وكذلك السيارات الكهربائية. واستطاع المهندسون القائمون على هذه التقنية وضع خوارزمية حسابية جديدة تستند الى تقدير جزئيات أيونات الليثوم ورصدها داخل خلايا البطارية، وبالتالي تتيح تحليل عمر البطارية وكفاءتها بدقة وتحديد عدد مرات الشحن والتفريغ الخاصة بها، ومن خلال هذه العملية تمكنوا من تقليل عدد مرات شحن البطارية إلى النصف وتقليص مدتها، لتتم عملية الشحن بشكل أسرع مرتين وفي مدة أقل من تلك التقليدية المستخدمة حالياً. وأكد المهندسون أن هذه الخوارزمية الجديدة أفضل بكثير من الطريقة المتبعة حالياً في مراقبة أداء البطاريات المعتمد على قياس الجهد والتيار، موضحين أنها تأخذ وقتاً طويلاً في الشحن فضلاً عن تكاليفها الباهظة، بينما التقنية الجديدة ستساعد في شكل فعال على خفض تكاليف إنتاج بطاريات “ليثيوم – آيون” بنسبة 25 في المئة، لتسمح بتشغيل المحركات الكهربائية بكفاءة أعلى وتكاليف أقل في آن واحد. وتركزت البحوث في مجال صناعة البطاريات في الآونة الأخيرة حول كيفية إعادة تصميم بطاريات “ليثيوم – آيون” في شكل أنحف وأصغر من تلك المستخدمة حالياً، لتتواءم بشكل أفضل مع أحجام الأجهزة المحمولة الصغيرة الحجم من أجهزة لوحية وهواتف ذكية وأجهزة ألترابوك، إلا أن مشكلة نفاد البطارية بسرعة تظل ثابتة، ولم نسمع كثيراً عن تقنية تساعد في تسريع عملية شحن بطارية الجهاز المحمول وتعمل في شكل جيد في آن واحد.

This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s