غاليري كروان تتحدى في معرضها المُقبل التقنيات الحرفية التقليدية مركز بيروت للفن يستضيف أعمالاً ذات وجهات نظر مُعاصرة!

عندما يختار المهندسان المعماريان باسكال واكيم ونيكولا بيللافانس-لوكونت المُصمّمين الذين سيعرضون أعمالهم المُعاصرة في غاليري CARWAN المُتنقلة، سواء كانت مُنبثقة من عالم الأثاث، الإضاءة أو التُحف الفنية، يبحثان في الدرجة الأولى عن الأشكال الفريدة وقدرة توظيفها في المكان المُناسب.

على قول مديرة الغاليري والمؤسسة المُشاركة لها، باسكال واكيم، “ولادة التصميم هي انعكاس للإستبطان والأفكار العميقة التي تُسيطر على المُصمّم قبل الإنتقال إلى مرحلة التنفيذ”. وفي كل مرّة يُكلّف نيكولا وباسكال بعض الفنانين تصميم بعض الأعمال، يحاولان على قولها، أن “نُسلّط الضوء على تقنية أو أخرى فننطلق منها لنعطيها أبعاداً اضافية. لكل مُصمّم تقنيته الخاصة ولكننا نقترح عليهم الإستعانة ببعض المواد وأن يدرسوا التقنية المطروحة”. ويبقى التحدي الأكبر، أن نضعهم وجهاً لوجه أمام مواد وتقنيات ليسوا على دراية بها، وهنا أتحدث عن المُصممين الأجانب الذين يتحدّون تقنياتنا مُنتجين أعمالهم بواسطة المواد الشقية الجذور. والأعمال التي ينتجونها عادةً تختلف عن تلك التي يُنتجها المُصمّم اللبناني لأنه على غرار المُصمّم الأجنبي لا يملك الإنكفاء الضروري لمُشاهدة المواد من وجهة نظر حديثة الطلّة”. وهذا ما حصل تماماً في المعرض الأخير الذي تُقدمه الغاليري في “مركز بيروت للفن” (Beirut Art Center) في العاشر من الجاري تحت عنوان “Contemporary perspectives In the Middle eastern crafts”. والمعرض على قول واكيم، يستكشف سبلاً جديدة للتعامل مع التصميم. “وبهدف تسليط الضوء على الحرف التقليدية لمنطقة الشرق الأوسط، كلّفت كروان مصممين لإنجاز سلسلة من الحرف الجديدة المحدودة، بالتعاون مع حرفيين محليين في الشرق الأوسط، بحيث يضم كل مشروع صياغة جديدة لأعمال تنتمي إلى زمن عبر. والأهم ان التقنية الخاصة بكل حرفي هي الركيزة لولادة العمل الجديد”. والهدف من هذا المعرض-الحدث، “طرح وجهة نظر حديثة للتقنيات الحرفية التقليدية”. من المُصممين المشاركين: كارين شكيردجان من لبنان، خالد الشعفار من الامارات، ليندسي أدلمان من الولايات المتحدة، تراكسلر ميشير من النمسا، ندى دبس من لبنان، أووفيس من كندا، بول لوباك من الولايات المتحدة، فيليب مالوين من كندا وتامر ناكيزش من تركيا. ويبقى هدف غاليري كروان التي تظهر فجأة في مختلف الأماكن في العالم لتختفي بالسرعة عينها التي ظهرت فيها، “عرض الأعمال ذات الطبعة المحدودة في مُختلف الفسحات الفنية في العالم، أضف إليها الأسواق التي تُعنى بالتصميم”.

هنادي الديري

 

 

 

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s