نصائح “تويتر” للصحافيين

وجّه مدير قسم الصحافة والأخبار في موقع “تويتر” والصحافي السابق في “الواشنطن بوست” مارك لوكي، بعض النصائح للصحافيين في كيفية الإفادة من شبكة التدوين المصغر “تويتر” في عملهم. ومن طريق الربط بين منصات “تويتر” وفريق التحليلات، قام لوكي بتحليل وسبر أغوار آلاف التغريدات التي ارسلها الصحافيون في نهاية العام الماضي، لمعرفة ما هي السلوكيات التي ولدتها تلك التغريدات لجهة إعادة التغريد أو الردود أو النمو في عدد المُتابِعين. وكانت معظم النتائج متوقعة، في حين كان القليل منها مفاجئاً. وبعدها خلُص لوكي الى بعض التوصيات التي وضعها بين أيدي الصحافيين.
¶ غرد بإنجازاتك: قال لوكي إن الصحافيين خبراء في اختيار الموضوعات التي يقومون بتغطيتها، لذا عليهم أن ينقلوا الخبرة والمعرفة إلى “تويتر”. وهذا لا يعني عدم تضمن التغريدات أمورًا عادية، لكن البيانات أظهرت أن الصحافيين يحصلون على أكبر نسبة مشاهدة ونمو في عدد المتابِعين بعد إرسال التغريدات المرتبطة بالمناطق الساخنة التي يقومون بتغطيتها.
¶ لا تنشر قصصك فقط: لأن الصحافيين ووكالات الأنباء والذين يقومون بنشر محتوى من مصادر خارجية يحصلون على مستويات عالية من المتابعة.
¶ التغطية المباشرة للحوادث: توقّع بعض الصحافيين على سبيل المزاح، خسارة نصف المتابعين عندما نقلوا حدث الكشف عن “آي فون 5” الذي أقامته “آبل” أخيراً، ولكن ما حصل كان العكس تماماً، فقد زاد عدد المتابعين بنسبة 50 في المئة عند التغطية المباشرة للحوادث.
¶ استخدم الوسوم: بحسب لوكي، قد يخسر الصحافيون بعض #المتابعين عند #التغريد بهذا #الاسلوب، ولكن استخدام الوسوم في نقل الحوادث المباشرة أو القصص الجارية سيساعد في زيادة المتابعة بنسبة 100 في المئة للصحافيين، وبنسبة 50 في المئة للعلامات التجارية.
¶ استخدم الإشارات: إذا قام الصحافيون بتضمين تغريداتهم إشارات أكثر من روابط الإنترنت URL، فإن ذلك سيؤدي حتماً إلى رفع عدد المتابعين إلى أعلى مستوياته، خصوصاً عند الإشارة إلى @الشخصيات_المشهورة التي تقوم بإعادة التغريد لمتابعيها الكثر.
¶ استخدم زر إعادة التغريد: أثبتت الدراسة التي أجريت، أن التغريدات المعادة باستخدام زر إعادة التغريد، تحصل على إعادة التغريد بمعدل 3 مرات مقارنة بالتغريدات التي تُقتبَس.
هل سمعتم بمرض “متلازمة الكومبيوترات”؟
أشارت دراسة طبية نشرت أخيراً، الى الأضرار الكبيرة التي تلحق بالعينين بسبب الجلوس لساعات طويلة أمام جهاز الكومبيوتر، وخصوصاً على المدى الطويل وقدمت بعض الحلول وسبل الوقاية منها. وبينت الدراسة أن الجلوس لساعات طويلة أمام شاشات الكومبيوتر يؤدي إلى أمراض تسمى “متلازمة الكومبيوترات”، والتي تشمل عدداً من المؤشرات منها جفاف العينين واحمرارهما وتهيجات قد تؤدي إلى التهابات وضبابية الرؤية، اضافة إلى آلام في الظهر والرقبة والكتف. كما بينت أن الأرقام تشير الى أن ما بين 64 و 90 في المئة من الموظفين الذين يقتضي عملهم الجلوس ساعات طويلة أمام شاشات الكومبيوتر يعانون هذا المرض. وقدمت الدراسة بعض الحلول ووسائل الوقاية من هذا المرض غير الخطير والمؤذي على المدى الطويل، جاء في مقدمها إعادة ضبط قوة الإضاءة وتغيير وضعية الجلوس، اضافة إلى وضعية شاشة الكومبيوتر. كما أن أهم وسائل الحماية من هذه الأعراض هو المحافظة على معدلات عالية للرمش أي إغلاق العينين، الأمر الذي يساعد على ترطيب العينين ومنع الجفاف، إلى أخذ فترات استراحة بشكل أكبر. وقد أشارت الدراسة إلى أهمية تنظيف الشاشة من الغبار بين الحين والآخر اذ أن الغبار يساعد على رفع تركيز الشاشة مما يرهق العينين.

 

 

 

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s