شباب وصبايا يصوّرون الشارع بكل انفعالاته سافروا إلى النيبال وعادوا بمواد أدبيّة تُحاكي النظر!

لن نُصادف ضمن مجموعة “Beirut Street Photographers”، الصور التي تُحاكي الطبيعة البهيّة الطلّة، ولن نُلقي نظرة خاطفة إلى وردة تعيش مرحلة ازدهارها ولحظة “انطلاقتها” بصفاء. وهي ليست المشاهد الساكنة التي تجذب اهتمام الشباب والصبايا الذين يمضون أوقات فراغهم في تصوير الشارع بكل انفعالاته، بل هم الناس الذين يعيشون يوميّاتهم بما يُشبه الإنخطاف، يُحرّكون مُخيلتهم فتأسرهم عدستهم.

هو التفاعل وهي التلقائية، واللحظة الطبيعية  التي تُشغل بالهم وتجعل الآلاف ينضمّون إلى صفحتهم الخاصة على “فايسبوك”(أكثر من 5 آلاف “لايك” حتى الساعة). يلتقون مرّات عدّة في الشهر ويُقيمون مُختلف الـ”نُزهات”، منها رحلة كبيرة إلى إحدى المناطق اللبنانية، ورحلات صغيرة تستمر بضع ساعات في أروقة العاصمة. يُعلنون عن رحلاتهم ونزهاتهم الفنيّة في الشوارع عبر “فايسبوك”، ولا يضعون شروطاً للراغبين في تحويل الشارع مادّة أدبيّة مُثيرة للصورة الذهنية. وقد أمضوا أخيراً 12 يوماً في النيبال مُكتشفين أسرارها ، مُحاولين الإنغماس في عادات شعبها. “نهار الشباب” التقى اربعة منهم: سهى منسّى، عماد حدّاد، فادي بو كرم، وراشيل بارتاميان، الذين اجمعوا على نقطة واحدة: “كانت رحلة النيبال أروع شي صار معنا!”. ولأن بعضهم انضم الى المجموعة للمرة الأولى، إقترح العضو في الإدارة عماد حدّاد أن يخلقوا مجموعة صغيرة عبر الـWhatsapp كي يتواصلوا بعضهم مع بعض قبل الرحلة بغية التعارف بطريقة أكثر حميمية، وكانت النتيجة انهم أمسوا عائلة واحدة، وان رسائلهم بعضهم لبعض وصلت إلى المئات يومياً قبل الرحلة. صحيح انهم كانوا قد قرّروا سلفاً أن يمضي كل واحد منهم أيامه في النيبال بمفرده على أن يلتقوا في الليل، بيد انهم وجدوا أنفسهم مُتّحدين، وقد أمضوا كل أوقاتهم معاً. على قول راشيل بارتاميان، “إذا لم أتواصل مع الشباب مرّات عدّة في اليوم أشعر وكأن ثمة شيئاً ما غير إعتيادي في نهاري”. يعلّق عماد حدّاد، “كانت السفرة إلى النيبال تجربة رائعة. صحيح أنني زرتها ماضياً، بيد ان المفارقة هذه المرة كانت وجودي ضمن المجموعة. وسنكرر التجربة سنوياً إلى مُختلف البلدان والمناطق، على أمل أن نلتقي مُجدّداً مع المجموعة عينها”. وتروي سهى منسّى، انها تعشق التصوير منذ فترة طويلة وتعتبره فناً راقياً، “وقبل سنتين قررت أن ألتحق بصف للتصوير، وتعرّفت لاحقاً في أحد المحترفات إلى عماد(حداد) وإلى لورين(عطوي) وبعض الأشخاص، وخلقنا معاً المجموعة”. وتؤكد سهى انها في حين لم تتحوّل فنانة في التصوير خلال هذه التجربة، بيد انها لمست الكثير من التقدّم في صورها، كما “تعرّفنا إلى أشخاص جدد وأمسى لدينا العديد من الأصدقاء من خلال المجموعة”. أما عماد، فيستسيغ التصوير مذ كان صغيراً، وقد اشترى آلة تصوير “نصف مُحترفة” منذ 5 سنوات، وانطلق في التصوير في بانكوك خلال زيارة لها، ” وعام 2010 أسست لورين عطوي المجموعة، وكنت من المُساعدين، وقد أصبحت من أعضاء الإدارة”. وبالنسبة إلى فادي بو كرم، فإن التصوير، “هواية. وقد اشتريت آلة التصوير الأولى عام 2007 بعدما كنت أتوسل بآلة صغيرة منذ سنوات….وأعتقد ان سبب انجذابي إلى التصوير يعود إلى كوننا في المدرسة لم نشهد أي تركيز على الناحية الفنيّة ولهذا السبب أريد أن أكتشف الشقّ الفني من التصوير”.  وقد عزّز تجربته في التصوير في الشارع في أسواق بيروت، على قوله، حيث وظيفته، ويمضي استراحة الغداء في التصوير، “وهي فرصة لنعرف كيف يتصرّف الناس بعضهم مع بعض، وكيف يتواصلون. نراقب الآخرين ونفهم الناس على طبيعتهم”. أما راشيل، فقد تعلّمت التصوير في الـUSEK إذ أمضت حياتها الفتيّة في التصوير، “وقبل هذه السفرة، كنت أتابع نشاطات المجموعة عبر صفحتهم على فايسبوك، ولكنني سافرت مع شقيقتي وشقيقي إلى النيبال وكانت أروع شي”. تضيف هاتفة: “سأتابع نشاطاتي مع المجموعة بكل تأكيد، وقد أمسوا جزءاً من عائلتي. ولكل واحد منهم أسلوبه في التعامل مع يوميّات الشارع، إذ ان راشيل تميل أكثر إلى التوثيق، وإلى التفاعل مع الأشخاص الذين تلتقط لهم الصور، على غرار فادي الذي يرتاح أكثر إذا لم يتواصل مع الذين يصوّرهم. ويتفق وعماد حول نقطة واحدة، “لنحافظ على موضوعيتنا يجب ألا نتواصل مباشرة مع الأشخاص الذين نصوّرهم….ولكن راشيل بتحب العواطف”. وتُعلّق سهى، “هذا لا يمنع ان كُثراً من الذين يصوّرون في الشارع يتفاعلون مع الأشخاص ويسمحون لعواطفهم بأن تتدخل في الصورة نوعاً ما”. تُنهي قائلة: “تجربة النيبال كانت فريدة، وبصراحة لم أعرف سلفاً ماذا أتوقّع. وما إن وصلت الى هناك حتى طغت عليّ أحاسيس عدّة نظراً للمشاهد غير المألوفة التي كانت تمرّ أمامي….شوارع النيبال لا تشبه  شوارع أخرى في العالم”.

هنادي الديري

 

 

 

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s