روجيه الخوري أتى من كوستاريكا ليشارك شباب لبنان ووفود من العراق و سوريا دعت البابا إلى الصلاة من أجل بلادها

ثوانٍ وتحوّلت الفوضى في وسط بيروت صمتاً مذهلاً. الحركة وسط الشوارع معدومة، لا شيء فيها غير السكون يجول بين مبان شاهقة صمّاء. يبدو للناظر من النافذة أن الزمن توقّف هنا اذ لا شيء يوحي بحركة أو حياة، ولا حوادث في المشهد تحرّك عجلة الوقت، إلى أن اخترق العامل الطارئ الصورة، فصافرات الإنذار والمواكب نفحت اللوحة الجامدة بالحياة. هو هنا، الأب الأقدس هنا، يمرّ في وسط المدينة وقد وصل إلى لبنان.
وكم يشبه هذا اللبنان اللوحة الجامدة المذكورة بواقعه السياسي والإقتصادي والإجتماعي، واقع قاهر يرخي بثقله على شباب ألقى البابا بينيديكتوس السادس عشر على كاهلهم مستقبل الوطن والكنيسة. لبنان الميت في لوحة وصوله، بدا متقداً بالفرح ومشعاً بالحياة في وجوه شبابه في باحة بكركي والواجهة البحرية لبيروت. هناك حضر الشباب، ملؤهم العزم والرجاء، مصرّين على التشبّث بأرضهم ومشرقيتهم التي عزّز الأب الأقدس مكانتها في قلوبهم. آراؤهم التي عبّروا عنها لـ”النهار” متناغمة، يجمعهم حبّ البابا والوطن، كما تجمعهم المشكلات والتحديات التي ملّوا تكرارها. يقرّون بأنّ حضوره وكلماته صبّت في قلوبهم لهيب التشبّث بما هو لهم من تاريخ وأرض وهويّة، وبعثت في قلوبهم العزم على النضال في سبيل البقاء واتخاذ القرار بعيش روح الإنجيل. بركته بالنسبة إليهم حاجة ملحّة في هذا الزمن الذي لن تغيّر الزيارة شيئاً في واقعه، فالواقع القائم مستمرّ وما من خيار أمامهم غير الصلاة والعمل من أجل إحداث التغيير.
وصف وليد خوري زيارة البابا بـ”المهمة جدا بالنسبة لمسيحيي هذا الشرق لأنها تدعم وجودهم وتجدّد الإيمان والرجاء في قلوبهم”. وقال: “نحن لا ننتظر من قداسته سوى الصلاة من أجلنا لأن العمل الفعلي يقع على كاهلنا نحن الشباب، والبابا ينتظر منا عيش السلام الذي ينادي به مع أنفسنا ومع الآخر المختلف، ولا يتحقق ذلك إلا عبر الصلاة والعمل وفق الإرشاد الرسولي وروح الإنجيل. وإذا لم نقم بذلك فإن حماستنا سوف تخفت كما أن جهود زيارته سوف تذهب سدى”.
تأثرت كريستيل بدر بمشاركة البعض من الطوائف الأخرى في لقاءي السبت والأحد “وقد أكد لي ذلك أن التعايش ممكن بيننا كشعب والمشكلة هي مشكلة الكبار. حضور البابا بيننا جعلنا كشعب نشعر بسلام ننشده وبطمأنينة نشتاق إليها، وأنا كمسيحية تأثرت كثيرا بما حمله إلينا من رسائل، فمهم جدا بالنسبة لنا أن يأتي ممثل مسيحنا إلى شرقنا المتألم لأن هذا حافز للإستمرار”. وأضافت: “كثر حول العالم يعتبرون أن لا مكان للمسيحيين في الشرق لأنهم أصبحوا أقلية، حتى أن شبابنا يئسوا وبدأوا يتأقلمون مع الفكرة، غير أن زيارة البابا أكدت العكس وأعادت إلينا عزمنا على البقاء، ومدتنا بقوة جعلتنا مقتنعين بأننا قادرون على التحمل، لأننا نحن الأساس وأوطاننا هي مهد المسيح ونحن محظوظون لأننا ولدنا هنا”. آمل أن نلبي جميعا من كل الطوائف نداءه للسلام، وليس في وسعنا غير العمل والصلاة من أجل ذلك”.

بين يوحنا بولس وبينيديكتوس

تعكس زيارة البابا بالنسبة لجورج معوّض “اهتمام الكنيسة برعاياها في كل أصقاع العالم، فالزيارة تؤكد أن الكنيسة أمينة على مسيحيي الشرق ولو كانوا أقلية”. واعتبر أن الشرق كله في أمس الحاجة إلى هذه الزيارة وليس لبنان فقط “فيوم زارنا البابا يوحنا بولس الثاني كان المسيحيون في أقصى لحظات ضعفهم وقد رممت زيارته الصورة التي هدمتها الحرب وحاولت شد الأواصر بين المسيحيين والمسلمين. واليوم تأتي زيارة البابا بينيديكتوس لتحمل الرسائل والسلام للشرق كله وليس للبنان، خصوصا في ظل ما يعانيه مسيحيو مصر والعراق وسوريا”. وأضاف: “قبل مجيئه إلى لبنان سأله صحافي لماذا تزور المنطقة في هذه الظروف؟”، فأجاب مستشهدا بالمسيح: “أنا لم آت من أجل الأصحاء بل من أجل المرضى”. وكان البابا على حق نحن مرضى وفي حاجة إلى ما نفحه فينا من سلام وحماسة ورجاء، انتظرناه طوال اليوم لنسمع ما سوف يقول وجاءت كلماته على قدر تطلعاتنا، فقد شرّع أبواب قلوبنا لسلام المسيح ودعانا لنكون فاعلين في الكنيسة مؤكدا حاجتها إلينا”. وحتى لا يبقى حديثه كلاما على ورق ناشد معوّض الشباب “عيش الزيارة في حياتنا اليومية، فما نفع حماستنا وفرحتنا إذا لم نف بوعودنا للبابا، عندها ستكون الزيارة انتهت بمغادرته وبعودتنا الى حياتنا الطبيعية، يجب أن نتعامل مع زيارته كما لو أنها بدأت مع رحيله”.
واعتبرت لوريس غلام الزيارة أنها “أمل لمسيحيي الشرق، فحضوره يؤكد وجودنا رغم أنني لا أعتقد أن الزيارة سوف تبدّل الوضع المسيحي في المنطقة إلى الأفضل، لذلك ليس أمامنا من حل غير الصلاة”.
وعبّرت كارين داود عن هواجسها وخوفها من المستقبل، آملة في أن “تبدد بركته خوفنا وتحمي مسيحيي المنطقة، فوضعنا في لبنان أفضل من وضعهم حاليا إذ بإمكاننا المجاهرة بإيماننا. علينا أن نصلي من أجلهم حتى يتمكنوا من الإستمرار”. لكنها أوضحت أنه “رغم الحرية الدينية المتاحة لنا في لبنان، غير أننا نعاني من التهميش في العمل والمراتب والسلطة وهذه بداية لتهميش كامل”.
من كوستاريكا أتى روجيه عيسى الخوري إلى لبنان لاستقبال البابا. فروجيه الذي لا يجيد التكلم بالعربية ويعيش بشكل دائم في الخارج أصرّ على الحضور لتأكيد ما يمكن هذه الزيارة أن “تحققه من سلام للبنان والشرق الأوسط الذي لا يبنى إلا بالتعايش الحقيقي. فرغم أنني أعيش في الخارج غير أن لبنان هو وطني ويعني لي الكثير أن يعيش أبناؤه بسلام وأمن واستقرار”.

سوريا والعراق: نريد سلاماً

بين الجموع اللامتناهية ارتفعت أعلام تعتبر مؤشرا للوجود المسيحي في الشرق الذي تنادى أبناؤه من سوريا والأردن ومصر والعراق والأراضي المقدسة وكردستان لاستقبال أبيهم الأقدس ملتمسين منه الرجاء. المجموعات السورية رفضت الإدلاء بحديث علني أو الإفصاح عن أسماء المتحدثين باسمها “كلّ ما نريده الصلاة من أجلنا ومن أجل وجودنا”.
أما نورث وسرمد ووسام من العراق فقد اعتبروا أن زيارته “تفرح قلوبنا وتجعلنا نأمل في الإستمرار رغم ما عانيناه بشكل خاص في العراق من قتل وتهجير ومحاولة لاقتلاع وجودنا من الجذور. كل ما نأمله ونطلبه هو السلام لهذه المنطقة وشعوبها التي تعاني من الموت والأزمات وخصوصا فلسطين وسوريا”.
وتحدث هاني قسطو باسم وفد عراقي من السريان الكاثوليك مؤكدا أن “وفوداً كثيرة من كنائس العراق وطوائفها قصدت لبنان لاستقبال البابا، لأننا لمسنا بعد ما تعرضنا له في العراق وتتعرض له الدول الأخرى ان شرقنا ووجودنا مهددان. نحن هنا لنتمسك ببركته وعرضه لتحقيق المصالحة والشراكة وإيقاف نزف الدم والهجرة”. وأضاف: “الوجود المسيحي في الشرق هو عامل استقرار، فنحن ولدنا هنا والشرق منبع المسيحية والكنيسة الباقية ببقاء الصليب. وجودنا متضعضع حاليا نتيجة الهجرة والمخطط الذي يرمي إلى إفراغنا من المنطقة. لذلك حضور البابا في لبنان مهمّ لترسيخ وجودنا ودفعنا إلى التمسك بالإيمان والسلام وعيش الإنجيل من أجل الإستمرار”.

 باسكال عازار

 

 

 

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s