كيف يمكن “غوغل” ان تعيد هيكلة الافادة من البحث؟

قبل عام ونصف عام، اظهرت “غوغل” للناشرين نظاماً تبادل جديداً للمنتجات غير المرتفعة الثمن كمقالات الصحف. طريقة عمله بسيطة: لدخول موقع الكتروني معين، يسأل الزائر ان يشارك في “جلسة” بحث استهلاكية قصيرة تؤلفة من سؤال واحد: مجموعة من الصور التي تقود الى خيار سريع.
أسلوب سريع وبسيط وفاعل، طالما ان السؤال محدد وواضح، ويمكن ان يكون عن أي شيء: بحث سوقي (من السوق) عن طريقة تغليف منتج معين، استطلاع طريقة تصرف معينة، تقويم خدمة ما…
دفع هذا النظام الى التساؤل عن الطريقة التي يمكن “غوغل” من خلالها ان تعيد هيكلة النشر الالكتروني وإفادة المواقع. الرابح الأكبر بالتأكيد هو الشركة العملاقة، التي تبدو حكيمة في كل ما تقدم عليه. يسمح لها حجمها الهائل باستطلاع آراء الملايين في وقت قصير، وكلما زاد الاعتماد على ما تقوم به، كلما اكتسب محرك البحث صدقية أكبر في الأسواق، وكلما كبر حجمه، كلما عمِل في شكل أفضل.
الفائدة الثانية لـ “غوغل” هي قدرتها على الاطلاع على غالبية ما يريده المستهلكون في مجالات مختلفة، والأكيد ان معرفة ما يريده الناس أفضلية هائلة لشركة تعمل في مجال الاعلانات.
بالنسبة الى الشركات، يفترض بكل من يعمل خارج مجال الاستطلاعات ان يكون سعيداً، اذ بات في امكانه وبسهولة تامة معرفة ما يريده المستهلكون من دون ان يكلّفه الأمر جهداً.
لكن هل يتقبل المستخدمون “حائط الاستطلاع” الذي يحول دون وصولهم الى الموقع مباشرة؟ لعل الأمر لن يكون مستساغاً في المواقع الاخبارية أو التجارية، لكن الأكيد ان قدرة الجمهور الشاب على تقبله هي أعلى، بعدما سبق له ان اظهر انه مستعد للتخلي عن بعض جوانب خصوصيته، ولن يمانع التأخر دقائق معدودة.

 

 

 

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s