رحلة حرمون حمية في “بيروت 5 أمبير”

في ظل الإنقطاع المستمر للتيار الكهربائي تطغى التعابير المتعلقة بـ”إشتراك الموتور” على لغة اللبنانيين. اشتراك 5 أمبير أو 10 أمبير؟ اختار حرمون حمية (25 سنة) الرقم الأصغر كقدرة اشتراك لمدونته “بيروت 5 أمبير”.

“5 أمبير شو بتنفع؟ ما بضوي غير لمبتين وتلفزيون”، لهذه الأسباب اختار حمية “بيروت 5 أمبير” إسماً لمدونته، إذ يعتبر أن بيروت “لا تقدم لأبنائها سوى القليل كالذي يقدمه إشتراك 5 أمبير، أي انها لا توفر للبنانيين سوى مستلزمات الحياة”.
خريج الماجيستر في العلاقات الدولية يعمل في مجال الصحافة. فإلى جانب عمله في وسائل إعلام “تقليدية”،  قرر ومجموعة من الأصدقاء ان ينشئوا مجلة الكترونية، لكن طموح حمية وحبه للعمل الصحافي كان أوسع، لذلك قرر الإستقلال لينشئ مدونته الخاصة عام 2011.
عمل حرمون على إنجاح مدونته بكل الطرق المتاحة، إلا ان رهانه لم يكن يوماً على الكلمة فقط، انما بقي رهانه الأكبر في الصور التي يعمل على “خلقها”. بأسلوبه النقدي اللاذع الذي لا يوفر السياسة والمجتمع اللبناني، جذب الكثير من القراء، واستطاع خلال مدة قصيرة ان يفرض وجود مدونته في العالم الافتراضي، ليتجاوز عدد التابعين له على “فايسبوك” الألف، ويستمر بجرأته وإبداعه في العمل على انجاح مدونته ونشرها في لبنان والعالم العربي.
يقر حرمون بأن اللغة العربية هي إحدى المعوقات التي تمنع إنتشار مدونته في العالم، “الانكليزية لغة تجارية في عالم المدونات”، إلا أنه فضّل لغته الأم لأنها تعبر عن المجتمع الذي يتناوله في كتاباته.
ورغم المصاعب التي يواجهها، كان إصراره على النجاح أقوى وسعيه نحو الكمال أكثر “عناداً” من الفشل. يسعى في كتاباته الى ان يكون هو في كل كلمة وان يعيش الى جانب الناس “أراقبهم في يومياتهم البسيطة”، ليكتب قصصا تجذب القراء وتقرّبهم منه.
أما الجانب السياسي فحاضر في كلمات وصور انما ليس بالتفاصيل اليومية “أنا لا أتابع يوميات السياسة ولا أكتب عنها، انما أفضّل أن أكتب نقداً سياسياً عاماً”.
يعتبر حرمون المدونة رحلة طويلة كالحياة “في حياتنا نرسم أهدافنا وكلما وصلنا نطمح الى الأكثر، فالمدونة كالحياة مهما وضعنا أهداف ووصلنا الى تحقيقها سنستمر في الكتابة كي نصل الى أهداف أكبر”، كما قال لـ”نهار الشباب”.
يعشق المدون الشاب الابداع ففي مدونته “حلم اللبناني بزيارة بوب مارلي الى لبنان يتحقق حتى انه آت  ليناقش الزراعة والتلف والتشويش”. أما قلعة بعلبك وتمثال الشهداء والأرز ودبابة للجيش اللبناني فمعروضة للبيع في مدونة “5 أمبير”، انطلاقاً من اعتقاد الشاب ان وطنه برسم البيع.
الصحافي الناقم على الفساد في بلاده يعمل من خلال كتاباته وصوره على التغيير، فرحلة حرمون حمية طويلة وستدوم في “بيروت 5 أمبير”.

رين بو موسى

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s