الأميركيون يغلقون مواقع تطبيقات مقرصنة والروس “يتجسسون” على التواصل الاجتماعي

أعلن مكتب التحقيقات الفيديرالي “اف بي آي” إطلاق حملة هي الأولى من نوعها، تهدف إلى إغلاق مواقع الانترنت التي تعمل على نشر النسخات المقرصنة وغير الشرعية من التطبيقات الخاصة بالهواتف الذكية.
وقال النائب العام المساعد لقسم الجريمة في وزارة العدل الأميركية لاني أيه بروير، إن تطبيقات الهواتف الذكية أصبحت جزءاً أساسياً من اقتصاد الولايات المتحدة وثقافتها الإبداعية، وان السلطات القانونية المختصة ستعمل على حماية مطوري هذه التطبيقات من أولئك الذين يريدون سرقتها. وتمثلت أولى عمليات ملاحقة المواقع التي تنشر التطبيقات المقرصنة، بإغلاق ثلاثة مواقع كانت تقوم بنشر نسخات غير شرعية من التطبيقات الخاصة بهواتف “أندرويد”.
وفي عملية شارك فيها كل من مكتب التحقيقات ووزارة العدل، إلى السلطات القانونية المختصة في هولندا وفرنسا، فرضت الحكومة الفيديرالية الحجز على ثلاثة أسماء نطاق لمواقع مخالفة هي: applanet.net appbucket.net، وsnappzmarket.com.، ولدى زيارة أحد هذه المواقع، تظهر للمستخدم رسالة من مكتب التحقيقات (الصورة) تبلغه فيها بأنه قد تم الحجز على اسم النطاق لانتهاكه حقوق النشر. وتلك المواقع التي تسوّق نفسها على أنها متاجر تطبيقات بديلة تكون موجودة على خوادم خارج الولايات المتحدة، لذا استعانت السلطات الأميركية بمؤسسات تطبيق القانون الأوروبية لوقفها.
وسبق للولايات المتحدة ان أغلقت سابقاً الكثير من مواقع تبادل البرامج والأفلام والموسيقى المقرصنة، وآخرها “MegaUpload”، إلا ان هذه الخطوة تعتبر الأولى من نوعها لجهة قيام السلطات بملاحقة المواقع التي تتخصص بنشر تطبيقات الهواتف الذكية المقرصنة.

تجسس روسي؟

من جهة أخرى ذكرت صحيفة “كوميرسانت” الروسية ان الاستخبارات الروسية أطلقت مطلع السنة الجارية ثلاث مناقصات بهدف وضع برامج لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت.
وأشارت الصحيفة إلى ان الاستخبارات تعاقدت أخيرا مع شركة “إتيرانيت” التي يرأسها إيغور ماتسكيفيتش النائب الأول السابق لرئيس إحدى مجموعات البحوث التابعة لجهاز أمن الدولة “اف اس بي” لتوفير البرامج الثلاثة المتعلقة بالتصدي لما تبثه مواقع التواصل الاجتماعي من معلومات “يتعرض متلقيها إلى نوع من غسيل المخ”.
ومن المتوقع أن يحصل جهاز الاستخبارات على ما يريد قبل نهاية 2012 ومطلع 2013 ليصبح في مقدوره وضع مواقع التواصل الاجتماعي الروسية والأجنيبة ومستخدميها تحت مراقبته.
وعلمت الصحيفة من مصدر أمني أنه يمكن ان تجرب الاستخبارات الروسية البرامج أولاً في جمهوريات سوفياتية سابقة تقع في أوروبا الشرقية.
يشار إلى أن بعض وسائل الإعلام كانت قد أعلنت أن السلطات الأمنية الروسية وضعت صفحات خاصة ببعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي تحت مراقبتها بمساعدة برنامج “بريزما” الذي وضعته شركة “ميديالوجيا”.

 

 

 

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s