“همزة وصل بين الإسلام والمسيحية” لندى روفايل: “اللبناني يُسافر إلى الخارج، لكنه نادراً ما يُسافر داخل بلده”

كان على المصوّرة الشابة ندى روفايل أن تُغادر لبنان إلى كندا قبل بضع سنوات لتكتشف ثراء البلد على مُختلف الصعد، ولتتخطّى، على قولها، “كل شي إسمو سياسة ودين”.

تروي: “في كندا تضاعف تعلّقي بالبلد، وتغيّرت حياتي….فعندما نكون في لبنان، نادراً ما نلتفت إلى الثراء الكامن في مُختلف الزوايا…”. وإذ بها تُنجز، بدايةً، أفلاماً وثائقية تُسلّط الضوء على التفاصيل التي تجعل من لبنان بلداً غير اعتياديّ الطلّة. وعندما اندلعت حرب 2006، “عشتُها من هناك… صدّقيني، المسألة أسوأ من أن تشهدي عليها وأنت في البلد…الا تفهمي حقيقة ما يجري؟”. ومع انتهاء الحرب، توجّهت مُباشرةً إلى الجنوب، بعدما قرّرت أن تلتقط الصور لما آلت إليه المنطقة. “أردته مشروعاً صغيراً، ولكنه، رويداً رويداً راح يكبر…وما عرفت كيف وصلت لهون”. و”هون” بالنسبة إلى الشابة، هو كتاب “Hyphen Islam-Christianity”(همزة وصل بين الإسلام والمسيحية) المؤلّف من 693 صفحة تُحاكي  من خلال الصور والنصوص كل ما يجمع بين الديانتين، ومنه انتقلت إلى وثائقي يشتمل على كل المراحل التي مرّ بها الكتاب، إلى معرض صور في مونتريال جمع 220 صورة وزاره خلال شهرين 9500 شخص، وزيارة 21 مدينة حول العالم للترويج للكتاب الذي بدّل حياة الشابة إلى الأبد. تروي: “كنت في مرجعيون ألتقط الصور لأحد المساجد وأتحدث إلى الناس، عندما إلتفتُّ على حين غرة ليصطدم نظري بكنيسة شُيّدت بالقرب من الجامع…وشعرت كأنني أشاهد كل ما حولي للمرة الأولى. من هنا إنطلق المشروع ليأخذ صورته المُستقبلية”. فإذا بها تطرح على الناس السؤال الآتي: “لماذا شُيّدت الكنيسة إلى جانب الجامع؟”، و”شوي شوي، إستعنت بخريطة لبنان، وجرت العادة أن أختار كل يوم منطقة جديدة لأصوّرها… ماشية على الطريق صوّر وإحكي مع الناس”. واثر عودتها إلى كندا، راحت تتحدث مع الآخرين عن هذا المشروع الذي وُلد مُصادفةً، وانضمّت إليها جويل صفير، ومعاً قسّمتا خريطة لبنان مناطق بعدما قرّرتا زيارة أكبر عدد مُمكن منها، “وفي النهاية زرنا 1247 قرية خلال 4 سنوات”، عاشت خلالها ندى، على قولها، أجمل تجربة في حياتها. اكتشفت ان “همزة الوصل كانت الإنسانية. إذ غالباً ما كان الناس يفتحون لنا أبواب منازلهم، وكنا نقطن لدى بعضهم أياماً عدة إذ أردنا أن نعيش معهم لنختبر حياتهم”. وتعلّمت ان “الدين الذي نُعالجه موضوعاً في الصحافة والإعلام أمسى إسمه في الحقيقة، سياسة! الناس في الواقع لا مُشكلة لديها مع الدين…في مشاكل سياسية أكتر من أي شي تاني…كان أجمل مشروع أنجزته في حياتي…بدّل مجراها إلى الأبد”. وفي حين إنطلق المشروع معها ومع صديقتها جويل، سُرعان ما انضم إليهما 47 شخصاً من كل أنحاء العالم. يشتمل الكتاب على 800 صورة، إلتقطتها عدسة ندى: “إلتقطت 42000 صورة للمشروع، وتطلّب منّي إختيار الـ800 صورة 6 أشهر. لم أختر الصور الجميلة فحسب، بل أردت نشر الصور التي لها أبعادها ورسالتها. وكان من المُقرّر أن يكون الكتاب 20 صفحة، فإذا به يشتمل في حلّته الأخيرة على 693 صفحة، بعدما جزأناه إلى مُحافظات، وأرفقناه بالنصوص التي تحوي قصص الناس الذين تحدثنا معهم”. وسُرعان ما فهم الجميع ان ندى لا تريد أن تتحدث عن السياسة، فإذا بهم يروون لها ولجويل النكات وقصصاً عن كيفية مساعدتهم بعضهم البعض خلال الحرب، “كما كان بعضهم ينده للجيران كي تكون الجلسة أكثر حرارة ولتتضمن عدداً أكبر من القصص والنوادر، وبعضهم كان يدعونا إلى المطعم”. وبعد المقابلات واختيار الصور، “كان البحث المطوّل، وقراءة عشرات الكتب حول لبنان، إذ لم نكن نريده كتاباً يشتمل على الشهادات فحسب، بل أردناه كتاباً كاملاً يتضمن المعلومات الوافرة عن كل المناطق التي زرناها، فتمتزج فيها المقابلات التي قمنا بها لتكوّن القصص”. تتابع: “أردنا أن تكون رسالة الكتاب: إذا تمكّن المسلمون والمسيحيّون من أن يتعايشوا معاً في بلد صغير مثل لبنان، فإنه باستطاعة كل الناس أن يعيشوا معاً بسلام أينما وجدوا….الرسالة واضحة: وين ما كان فينا نعيش سوا…الإنسانية واحدة”. وما لم يكن في الحسبان أن تتحوّل ندى دليلاً سياحياً في لبنان لكل من يرغب في التعرّف إلى البلد عن كثب. “منذ عام 2009، جلبت إلى لبنان ما يقارب الـ50 مجموعة من السيّاح، إلى عدد كبير من المدارس اللبنانية التي ترغب في أن يتعرّف تلامذتها إلى البلد”. تُضيف: “التلاميذ اللبنانيون ما بيعرفوا لبنان… ما حدا بيعرف لبنان… أحياناً أتحدث عن بعض معالم في البلد، فإذا بالبعض ينظر إلي وكأنهم يريدون أن يقولوا: أنّو كيف؟ وين؟…اللبناني يسافر إلى الخارج، ولكنه نادراً ما يسافر داخل بلده”.

هنادي الديري

 

 

 

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s