Near Surface يقدم ألبومه الأول في 20 حزيران “فشّة خلق” لشباب بدأوا مع أداء أغانٍ لفرق عالمية

يُريدون ان تروي أسطواناتهم التي تنطوي على موسيقى الروك البديلة قصصهم الصغيرة والأخرى الأكثر أهميةً، وان تُظهر الكلمات التي يُزخرفون من خلالها أنغامهم الأحاسيس التي كانت تسيطر عليهم أثناء الكتابة.

“هدفنا أن نكتب قصّة موسيقيّة من حياتنا”، يقول إيلي الزرقا (30 سنة)، عازف الغيتار في فريق “Near Surface”، الذي يُطلق ألبومه الأول “Crooked Landings” في MoMo’s في 20 حزيران الجاري. وكان أعضاء الفريق، مارك نجّار، سيريل يبرودي، إيلي الزرقا وكارلوس عبّود، قد التقوا عام 2009، مؤلّفين فريق “Amy Smack Daddy”، حاصدين نجاحاً يليه آخر في المشهد الفني المحلّي، مُغنّين أعمالاً لأهم الفرق العالميّة في مُختلف الأماكن في لبنان.
وفي حين قرّر هؤلاء الشباب مُتابعة مسيرتهم الفنيّة في الفريق الأول الذي إنطلقوا منه، أرادوا ان يذهبوا خطوات إضافية إلى الأمام من خلال تأسيسهم فريق “Near Surface”، الذي سيحوي أعمالهم الخاصة، والتي لا بدّ لها من ان تعكس انفعالاتهم الشخصية. على قول عازف الـ Bass في الفريق سيريل يبرودي (30 سنة): “موسيقانا تعكس مُختلف المواقف التي مرّرنا بها، والأحاسيس التي غمرتنا خلال هذه المواقف…. وهي تُجسّد الكثير من المشاعر: الحزن، الغضب، الحماسة، السعادة…”. يُتابع: “ألّفنا من دون مجهود ومن دون تسويات…سنقدّم أعمالاً مُنفتحة، سهلة المنال، يستطيع من خلالها الآخر أن يلتقي معنا…مش أنّو عايشين بغير دني”.
يرى المغني الرئيسي في الفريق عازف الغيتار الإيقاعي مارك نجّار (25 سنة) في الموسيقى التي سنستمع إليها في الألبوم الأول، ما يُشبه “فشّة الخلق! كفريق وكموسيقى، ما فيكي تتخيّلي أدّيش. أصبحت لديّ عائلة، نحن 4 شباب نقوم بكل شيء معاً. منحب بعضنا، منتقبّر مع بعضنا. في البلد الكل مُنهمك بالسياسة، ويمضون الوقت في الشوارع. بالنسبة إليّ، الإنتماء إلى هذه المجموعة يحميني من كل الإغراءات في الخارج”.
وبالنسبة إلى عازف الإيقاع (Drums) كارلوس عبّود (34 سنة)، فإن مسألة انتمائه إلى الفريق “سهلة. كل ما أردت أن أُحققه في الحياة، في طور التحقيق مع الفريق. ما من شيء آخر أرغب في القيام به. هو خليط من الأحاسيس، وكتير بحب كون جزء من هذا المشروع. أن أكون قد ساهمت في أن تتطوّر أغنية أو أخرى وان أكون جزءاً من عمليّة الخلق…”.
أمّا عازف الغيتار الرئيسي إيلي الزرقا (30 سنة)، فيرى في موسيقى الفريق، عفوية يتفاعل مع إيقاعها. “عفوية الموسيقى، بحبها… تألّفت الموسيقى ونحن معاً… ما كتير نحطّ تفكير. وصلنا إلى مرحلة من علاقتنا تُمكّننا من أن نعبّر عن رأينا بصراحة. ما حبّينا هذا العمل أو ذاك. تعوّدنا على بعض. في كل الاوقات التي قُلنا فيها لبعضنا البعض عن نغم أو آخر انه ليس جيداً، كانت النتيجة أعمالاً أفضل… وعلى الصعيد الشخصي، تعلّمنا أن نأخذ برأي الآخر”.
ويرى الأعضاء ان فريق “Amy Smack Daddy” كان أقرب إلى مُفترق طرق بالنسبة إليهم، فمن خلاله شعروا بأن الناس يتفاعلون مع موسيقاهم، وانهم يستطيعون ان “يعيشوا” من خلالها. واليوم، يأملون من خلال تأسيسهم فريقهم الخاص، Near Surface، بأن يقدّموا كموسيقيين أعمالهم الشخصية، وبالنسبة إليهم، فإن فترة التسجيل التي استمرّت شهرين، أمضوها في التنقّل ما بين فرنسا ولبنان مُسجّلين الأعمال الشخصية في باريس، وعازفين أعمال الفرق العالمية في بيروت، كانت محورية ومُثيرة في آن واحد، وكان شعور الأعضاء واحد “إنّو إذا نحن ما عم يقدروا الناس يتخلّوا عنّا، وفي ناس تانيين دعمونا لنسجّل في الخارج… يعني وضحت الصورة. ما زادنا اندفاعاً كي نغوص في التأليف حتى النهاية”.

هنادي الديري

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s