البيئة والقمامة مصدر إلهام The (B)IM Project والكورنيش مسرحه الجوال في حزيران لعرض قصص من الواقع

إذا كانت الحياة تُربك البعض وتُخيف البعض الآخر، فإن المسرح هو للمُمثل المَلعب الذي يقدر ان يلهو فيه وان يؤدّي الشخصيات التي تسكنه وتَخنقه فلا يجد لها مُتنفساً الا على الخشبة. وهو للمُشاهد الفُسحة التي يستمع فيها إلى الحقيقة، والملاذ الذي يسمح له بأن يخلع عنه ثياب الإدّعاء فلا يحكم عليه أحد.
من هذا المُنطلق، أطلقت الشابة دنيز ماروني مشروع The (B)IM Project (books in motion – كُتُب في حركة) عام 2009، إيماناً منها بأن المسرح يجب ان يكون في مُتناول الجميع في لبنان، فيتمكّن الكبار والصغار من كل الفئات الإجتماعية من أن يشاهدوا العروض المسرحيّة مجّاناً. ويطل المشروع هذه السنة في 23 حزيران المقبل في مختلف المدن اللبنانية، وقد اختار القيّمون عليه ان يكون الكورنيش البحري خشبة المسرح الإفتراضية في كل مدينة يزورونها. تقول ماروني:”عادةً، نخلق القصص التي ستؤدّيها مجموعة من الممثلين المحلّيين، ولكننا نُعدّل أيضاً بعض المسرحيات المكتوبة سلفاً لتتماشى مع الحضارة اللبنانية، فإمّا تكون القصص مستوحاة من واقعنا وإمّا نحرّفها كي تعكس بعض مواقف حياتية”.
تضيف: “اقتبسنا بين قوسين في الإسم الأجنبي B مسرحيات من الأدب اللبناني. ومن هنا وضعنا حرفاً للمشروع ونقصد به، الكُتب، بالطبع لأن مشروعنا مرن لا يقتصر فقط على مسرحيات مستوحاة من قصص لبنانية. أما نشاطاتنا فهي حركة مستمرة سواء كنّا نجول في المناطق اللبنانية أو في الخارج”. المهم بالنسبة إلى ماروني، المديرة الفنيّة للمشروع، ان يكون للقصص المختارة صداها لدى المُشاهد، وان تكون جذورها راسخة في تاريخ لبنان وحضارته”. وتقول أيضاً: “يستمر المهرجان حتى 7 تموز، ولكننا نأمل ان نضيف إليه العديد من الأيام، فنزور طرابلس وصور وصيدا وبيروت”.
هذه السنة يُشارك في المسرحية التي تُعالج موضوع البيئة والقمامة، الممثلون: دانيال بلبان، طوني كحّوش، راغدة معوّض، خلود نصّار، وهادي دعيبس وهي قصّة طوّرها الممثلون والكاتبة والمخرجة كامي برونيل عون، ونحن في صدد اختيار عنوان لها”. وتندرج المسرحية في خانة Devised theatre “وتغمز إلى كوننا نطوّر المسرحية ونكتبها تلقائياً، خلال التمارين الفورية أو تلك التي تُقام بعد كتابة  بعض النصوص سلفاً. ننطلق من أسئلة نرغب في طرحها أو من فكرة نريد تطويرها، وقد بدأنا التحضيرات للمسرحية الحالية منذ أيلول المُنصرم من خلال العديد من البحوث والرحلات والنقاشات”. ويتمرّن الفريق في فُسحتين، “الأولى في زيكو هاوس، والثانية في PK450 PHILKA في برج حمود، على ان تُراوح مدة العرض ما بين 45 و50 دقيقة”.
ولأن المسرحية تسلّط الضوء على البيئة والقمامة، فإن فريق العمل يتوسّل النفايات أو المواد التي نرميها عادةً لبناء المسرحية حولها “يُطلق على هذه المُمارسة إسم  UPCYCLINGومن خلالها نعطي حياة جديدة للأدوات التي رميناها  أو إستغنينا عنها… ومن هذا المنطلق، نتحدث عن النفايات من خلال إستعمالنا لها في المسرحية”. ويتعاون المشروع مع جمعية “إندي آكت” التي تُعنى بالبيئة، وتقام أكشاك بالتزامن مع المسرحية تقدّم الفرصة للمواطنين ليتعّمقوا في موضوع البيئة من خلال وقائع ملموسة “وهو تعاون يجمع ما بين الفن والبيئة”.
إشارة إلى ان العروض مجانيّة.

هنادي الديري

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s