“أيّا طريق” يروي قصة الدرب الى الادمان أنجزه تلامذة سيدة الناصرة تعاوناً مع “أم النور”

“أيّا طريق؟” اختاروا الاصعب. “كتير صعب بس قْدِرنا. تحدينا أنفسنا ورغم كل المصاعب حققنا هدفنا”. هدفٌ عمل عليه تلامذة مدرسة سيدة الناصرة ليساهموا في تطوير مجتمعهم. فبعد عطلةٍ أمضوها برفقة تجمع “أم النور” للتأهيل والوقاية من المخدرات، قرروا ان يساهموا ولو في شكلٍ بسيط في قضيةٍ أثّرت فيهم.

Youth Connection حلقة توعية للتلامذة يقوم بها تجمع “أم النور” بهدف نشر الوعي لدى اللبنانيين وخصوصاً الشباب منهم، وشارك فيها العديد من التلامذة من مختلف المناطق، آخرهم مجموعة من تلامذة مدرسة سيدة الناصرة في بيروت. ولإعطاء الشباب فرصة للعمل على قضية المخدرات والإنخراط في العمل الإجتماعي، طلب التجمع من التلامذة في إطار ورشة العمل، إعداد عمل يحض على الوقاية من المخدرات.
انتهت الورشة وبدأت مسيرة الشباب. قرر تلامذة المدرسة ان يتميزوا بأفكارهم عن زملائهم الذين سبقوهم. أغنيات، مسرحيات، إعلانات “كلها أفكار استهلكت”. وانطلاقاً من ملاحظتهم ان “الشريط الذي عرض خلال الورشة يتضمن الكثير من المغالطات ويعود الى 10 سنين خلت”، قرروا إعداد شريط بديل. الفكرة كبيرة وتتطلب الكثير من الجهد، لكن “اندفاعنا كان أقوى رغم معرفتنا بصعوبة انجاز الشريط”، كما قال أحد التلامذة المشاركين باتريك خوري.
سنة من العمل انتهت ببضع دقائق من التوعية والإرشاد “الموضوع صعب، ولم نكن نعلم من أين نبدأ، وواجهنا العديد من الصعوبات”، وفق فرنشيسكا غصين.
بدأ العمل على السيناريو الذي أعده التلامذة بمساعدة أحد أساتذهم. تجمع “أم النور”، ونظراً الى خبرته في مجال التوعية والمشاريع التي تساعد الشباب في وعي أخطار المخدرات، عدل السيناريو ليتلاءم والوقائع والتجارب التي خبرها، وفق ما شرحت المدربة والمسؤولة عن برنامج Youth Connection باتريسيا أبي عاد.
المرحلة التي تلت إعداد السيناريو كانت أصعب، فعلى التلامذة ان يكونوا “كل شيء” في الشريط: كتّاباً ومصوّرين ومهندسي صوت ومسؤولين عن الاضاءة… وحتى منتجين! من أين لهم المال؟ شباب لم يبلغوا من العمر 18 سنة، اتكلوا على أنفسهم وأكملوا العمل. أملوا في النجاح بتوفير راعٍ (sponsor) للعمل، لكن “عدم اهتمام الكثيرين بالمشروع والقضايا الاجتماعية عموماً لم يؤدِّ الى جذب الرعاة”. “لم نيأس وبدأنا نفكر بطريقة عملية أكثر” قال خوري، فما كان امامهم إلا ان “يصنعوا” المال بأنفسهم. كيف؟ أمسية karaoke وتعاون مع المسرحي جو قديح أكسب “قضيتهم” 3 آلاف دولار.
استأجر التلامذة المعدات المطلوبة للتصوير لينتجوا “فيلماً متكاملاً”، مستعينين بأحد الاساتذة لقلة خبرتهم في هذا المجال، الى الأصدقاء والزملاء في الصف. واستغرق المونتاج ثلاثة أيام متواصلة.
يروي الشريط قصة شاب دخل مرحلة الإدمان “وهي تخلق لدى الشباب ردة فعل ونقاشاً في الجلسة الشبابية لبرنامج Youth Connection”، شرحت أبي عاد. من جهته لفت الاستاذ المشرف على البرنامج طوني صوما الى ان الشباب “طاقة يجب ان تعمل لتنير وتغيّر لغدٍ مزهر. لديهم طاقات كبيرة ومهمة علينا استثمارها ودفعهم إلى العمل بهدف التغيير”.

رين بو موسى

2012-05-03

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s