نديم قبيسي “قرصان محترف” يطمح الى تغييرٍ Cryptoact يبعد عن المستخدمين أعين الرقابة

نديم قبيسي (21 سنة) قرصان (Hacker) محترف، خضع للاستجواب مراراً لدى السلطات الأمنية اللبنانية عندما كان لم يزل مراهقاً. جلس بهدوء في الحديقة الخلفية لأحد مطاعم بروكلين، متفاجئاً بأنه مدعو الى الغداء. “رجاءً، لا يجب ان تدفع ثمن العجة التي أتناولها”.

أمضى قبيسي الذي أصبح حالياً طالباً جامعياً في مدينة مونتريال الكندية، عطلة نهاية الأسبوع في نيويورك برفقة عدد من “أترابه” الأكبر سناً، كتّاب الشيفرات الالكترونية (software code weriters) الطامحين الى ما يتخطى جني الأموال الطائلة عبر ابتكار تطبيقات لتشارك الصور الكترونياً.
تعمل هذه المجموعة على مشروع اسمه Cryptoact يتمتع بهدف بسيط يتخطى الحدود والثقافات: قدرة الناس على التحدث عبر الانترنت من دون ان يكونوا خاضعين لمراقبة الحكومات أو الشركات التجارية. “الفكرة من البرنامج ان تنقر رابطاً الكترونياً (link) وتتحادث مع أحد الأشخاص في غرفة محادثة مشفّرة (encrypted)” وفق قبيسي، الذي ولد في لبنان وعاش أربع حروب. “الأمر بسيط، كما استخدام أي من برامج التحادث الأخرى على فايسبوك أو غوغل أو غيرهما”.
أظهر “الربيع العربي” ان قوة الانترنت والتواصل عبر الشبكات الالكترونية سيف ذو حدود عدة، مع اتاحة القدرة للناشطين على رواية قصصهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، كما سمح للحكومات في الوقت عينه باستهداف هؤلاء الناشطين عبر تعقب “الأثر الالكتروني” الذي يتركونه خلفهم. من المصادر الواضحة للمعلومات سجلات التحادث التي غالباً ما تكون محفوظة على خوادم تجارية، مما يجعل “رؤية” المتحدثين وما يقولونه والوقت الذي “التقوا” فيه، أمراً بسيطاً وسهلاً. Cryptoact وبرامج قليلة أخرى مشابهة تموّه مضمون رسائل التحادث لتبدو كأنها “كلام غامض” لمن لا يملك المفتاح الخاص بفك الشيفرة.
تقنيات التشفير ليست جديدة، لكنها تتطلب مهارات ذهنية وقدرة تقنية متشعبة. بدأ قبيسي العمل على Cryptoact في غرفة نومه قبل نحو عام، مع هدف جعل تشفير التحادث الالكتروني “مسألة سهلة”. ساعد نهاية الأسبوع الماضي مجموعة من المطورين تعرف باسم Guardian Project، تحاول ان تجعل الهواتف الخليوية “آمنة”. ابتكروا طريقة لتشفير هاتف ذكي عامل بنظام تشغيل “أندرويد” عبر “هزّه”، مستفيدين من أجهزة استشعار الحركة (motion sensors) الموجودة في غالبية الهواتف الذكية. هذه العملية ستساعد في “خلق” الأرقام التي تشكل جزءاً من عملية التشفير.
“يمكنك ان ترقص مع هاتفك لتشفيره” قال قبيسي. في غرفة محادثة خاصة بـ Cryptoact، يمكن 10 أشخاص التحادث بسرية في آن واحد، أو كل مع الآخر على حدة، وهذا ما يميزه عن برامج أخرى مماثلة. لم يصبح جاهزاً بعد لاستخدامه “في حالات الحياة أو الموت، لكنه يوفر للناس مجالاً للتحادث اليومي الروتيني من دون ان يكونوا خاضعين للرقابة”.
أحد المتعاونين مع قبيسي في تطوير البرنامج يعتبر انه “بديل وتكنولوجيا ايجابية تمكّن مستخدميها من التواصل بحرية، وتوفر تمويهاً للمواقع الالكترونية التي يزورها مستخدمو الانترنت. إحدى النقاط الاساسية في العمل هي ان البرنامج خاضع لتجربة تحتمل النقد. ليس كاملاً، لكن من المهم ان يدرك الناس ان ثمة معنيين بشؤون سلامة الكومبيوتر يعملون على تطوير هذه الأمور، لا لمجرد جني الأرباح”.
التقت مجموعة المطورين ضمن ورشة عمل نظمتها صحيفة “الوول ستريت جورنال”، التي نشرت سلسلة تحقيقات لتوثيق “ظاهرة” انتشار الرقابة التجارية، رافقتها احتجاجات الكترونية تفاعلية تحت عنوان “ماذا يعرفون” (What They know). في مقال حديث نشرته، كشفت مجلة “Wired” المتخصصة في شؤون الانترنت والتكنولوجيا تقدم قدرات الإدارة الأميركية والسلطات الحكومية في فرض رقابة على الانترنت. ما زالت السلطات تعتبر ان اختراع وسائل قوية “تقي” مستخدمي الانترنت من الرقابة “يفسح في المجال امام الارهابيين والمفترسين الجنسيين للبقاء متخفين”. يبدي قبيسي دهشته لهذه الاتهامات والحجج “الأشخاص السيئون هم أشرار منذ زمن طويل. لا أعتقد انهم سيكفون عن ذلك أو يصبحون أقل سوءاً لمجرد انني طورت Cryptocat”.
يبدو ان لا مشكلة لدى هذا الشاب مع الانتقاد والملاحظات “أرتاح حينما يوجه الناس انتقاداتهم إلي. أعني عندما ينتقدون عملي في مجال التكنولوجيا”. طموحه مع البرنامج ليس مالياً، رغم انه يأمل في جمع ألفي دولار لتغطية نفقاته الجامعية السنة المقبلة. “المال جيد ورائع، وهو ليس أمراً لا يمكنني ان أفهمه. أعي جيداً قيمته. أولي أهمية كبيرة لانجاز منتج يمكن الاشخاص استخدامه، ويكون مجانياً ويحدث تغييراً”.

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s