ويكيبيديا” في الـ “أكاديميا”: حاضرة رغم المخاوف”

مع بداية السنة الجامعية يزداد عدد البحوث التي يطلب من الطلاب انجازها. يحارون، أيهما اكثر أهمية: البحوث ام الدروس؟ لا مفر من الاثنين، والحل الأسرع: “فلنبحث على ويكيبيديا، ونتفرغ للدروس”.

عندما تقرر البحث عن معلومة عبر موقع “غوغل”، يتوقع ان يكون رابط الموقع الالكتروني للموسوعة الحرّة “ويكيبيديا” اول ما يظهر أمامك. هي أكبر موسوعة الكترونية، وتوفر معلوماتها بأكثر من مئتي لغة. يقوم عدد من زائريها بتعديل المعلومات التي يرونها مغلوطة، بينما يقتصر “دور” الآخرين على الافادة من المعلومات والتعديلات. هنا تطرح أسئلة: من أعطى شهادة الكفاية لمن يقومون بتعديل المعلومات؟ ومن يُطمئن الباحثين عنها الى صوابيتها؟ وما هي درجة الثقة التي يمنحها الطلاب اللبنانيون واساتذتهم لهذه الموسوعة؟ وكيف تختلف مقاربة الجامعات الى الموضوع؟
تركت جامعة القديس يوسف الحرية لكل كلية لتقرر طريقة التعامل مع الموضوع، اذ أكد نائب رئيس الجامعة الدكتور هنري العويط ان “لكل كلية قرارها في هذا الموضوع، ولا يوجد قرار يطبق على كل الكليات”.
يقر الأستاذ في الجامعة اللبنانية رامي سلامي بالتطور والتقدم الذي حققته الموسوعة الحرّة خلال السنين العشر الماضية “ورغم سهولة الوصول الى المعلومات ومميزات الترجمة والتحرير والتعديل التي تتيحها، الا ان هذه الميزات جعلت من محتواها عرضة لخطر التحريف والتلاعب والتضليل رغم جهود المشرفين والقيمين عليها للحفاظ على موضوعيتها”. ويقول إن في إمكان اي كان ان يدخل الى اي موضوع ويضيف معلومة خاطئة عن عمد او خطأ “وعلى الأرجح لن يقوم احد بتصويب ما حصل الا بعد مضي وقت غير قصير”. ورأى انه من الممكن ان يستند الطالب الذي يقوم ببحث جامعي الى مقال متلاعب به “وهنا الخطورة”، ومن هنا يعتبر ان “ويكيبيديا” لا يعتد بها كمصدر موثوق به في البحوث الجامعية، “وهذا لا يعني ان على الطالب حرمان نفسه الافادة من المقالات العلمية المنشورة فيها، لذلك نحن ننصح الطالب بأن يتأكد من مصدر المقال قبل الاعتماد عليه”.
تتطابق آراء الاستاذة في الجامعة الاميركية مهى عازار مع مواقف سلامي فهي تعتبر ان “ويكيبيديا” مصدر مهم لكنه غير موثوق به، “اذ يمكن أياً كان تعديل المعلومات، مع العلم ان ويكيبيديا تحاول في الآونة الأخيرة زيادة صدقيتها من طريق تجنب نشر اي معلومة دون التأكد من صحتها”. وتروي قصة مقولة نشرت في الموسوعة “ونسبت الى احد الكتّاب الذي كان قد توفي قبل نصف ساعة، مما أدى الى نشر هذه المقولة الخاطئة في عدد من الصحف في اليوم التالي”. وتشير الى انها تطلب من طلابها الاستعانة بـ “ويكيبيديا” شرط ان يتأكدوا من المعلومة من مصادر اخرى، “وثمة ملاحظة تدرجها ويكيبيديا في اسفل مواضيعها تشير فيها الى ان هذه المعلومة غير مؤكدة، لكن معظم الطلاب لا يتنبهون الى هذا الأمر”.

رأي الطلاب

طلاب كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية ينقسمون عادة بين متحمس لـ “ويكيبيديا” وبين رافض لها، الا ان الجميع يتجنبون استخدامها. محمد فرحات طالب في كلية الحقوق يشير الى ان استناده الى الموسوعة الحرّة شبه معدوم “فبحوثنا تعتمد على المراجع القانونية او السياسية وتصميمنا للبحث يعتمد على منهجية محددة تجبرنا ان نذكر المصدر، ولأن اساتذتنا لا يؤيدون الاستناد الى “ويكيبيديا” فنحن نتجنب ذلك مع العلم ان بعض المعلومات التي يحتاج اليها طلاب العلوم السياسية في بحوثهم موجودة في الموسوعة، اما المواضيع القانونية فاقل توافراً”.
خليل جمعة طالب في كلية العلوم يؤكد انه لا يثق بـ “ويكيبيديا”، ومع ذلك يطلع على بعض “لا أنكر حسناتها، فالموقع شامل ويمكن ان تجد فيه اي معلومة، لكنني في اكثر من مرّة قرأت معلومات أنا واثق من عدم صحتها، وهذا ما جعلني لا أعتد بها”.
راما نعمة طالب آخر في كلية العلوم يرى ان “ويكيبيديا” مصدر موثوق به وهو يستعين بها دائماً للحصول على المعلومات، غير انه لا يستعملها في البحوث رغم سهولة الوصول اليها “لأن الاساتذة لا يقبلون المعلومات التي تعتمد على ويكيبيديا كمصدر”.
من جهتها تستعمل رشا مسرّة “ويكيبيديا” في بحوثها. هي طالبة في كلية الآداب ومعظم البحوث التي تطلب منها تكون في المواد غير الاساسية، لذا فأساتذة هذه المواد يهمهم فقط ان يقوم الطالب ببحثه “كواجب ليس أكثر وليس مهماً لديهم كيفية انجازه

 

 

This entry was posted in Weekly Supplement and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s